808 إصابات جديدة: نتنياهو يتعهد بفرض قيود أخرى للجم كورونا

808 إصابات جديدة: نتنياهو يتعهد بفرض قيود أخرى للجم كورونا
استمرارا الارتفاع بإصابات كورونا (الصحة)

اعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بننيامين نتنياهو، اليوم الأحد، أنه ينبغي اتخاذ خطوات إضافية من أجل مواجهة انتشار فيروس كورونا، علما أن اللجنة الوزارية لمواجهة الفيروس، "كابينيت كورونا"، قررت في نهاية الأسبوع الماضي فرض قيود جديدة، بينها منع تجمع أكثر من 20 شخصا في أماكن مغلقة، و50 شخصا بالحد الأقصى في المطاعم وقاعات الأفراح المغلقة، ويتوقع أن تصادق الكننيست عليها، اليوم.

وقال نتنياهو في بداية اجتماع حكومته الأسبوعي، "نحن في حالة طوارئ، ولا يمكننا التصرف كأننا في فترة عادية. ونريد أن ندفع الوسائل من أجل اتخاذ قرارات بحجم وقوة مختلفة من أجل لجم انتشار كورونا. وإذا لم نلجم، فلن تكون هناك صحة واقتصاد، وسيفقد مواطنين حياتهم. وعلينا تنفيذ المطلوب".

وأضاف "أننا في ذروة انتشار قوي جدا لكورونا. وسترافق هذا الانتشار مضاعفة عدد المرضى بحالات خطيرة، الأمر الذي سيضع تحديا أمام جهاز الصحة".

وتابع نتنياهو أنه "في الفترة القريبة المقبلة سنطرح خطة اقتصادية خاصة لمواجهة الضرر الاقتصادي الناجم عن كورونا ويقلق المستقلين وأصحاب المصالح التجارية والعاملين. وهذه هي المهمة بالنسبة لي وبالنسبة للحكومة، فكورونا يتصاعد وينتشر في أنحاء العالم وعندنا أيضا. وذكرت منظمة الصحة العالمية الشرق الأوسط كمركز انتشار عالمي وهذا لم يتجاوز إسرائيل".

وسجلت 808 إصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد خلال الـ24 ساعة الأخيرة، لترتفع حصيلة الإصابات النشطة إلى أكثر من 11 ألف إصابة، علما أن 5 آلاف إصابة سجلت خلال الأسبوع الأخيرة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية صباح اليوم الأحد.

ولليوم الخامس على التوالي تسجل الإصابات اليومية بالفيروس ما معدله 750 إصابة باليوم، بحسب مركز المعلومات لمكافحة فيروس كورونا، الذي أوضح أنه على الرغم من التراجع الطفيف بالمعدل اليومي إلا أن حصيلة الإصابات بالفيروس بارتفاع.

وعزا مركز المعلومات التراجع في الإصابات إلى العطلة في نهاية الأسبوع وانخفاض عدد فحصوات اكتشاف كورونا خلال عطلة يوم السبت، علما أن عدد فحصوات كورونا التي أجريت 15435 اختبارا.

ووفقا للمعطيات سجل ارتفاعا بعدد الإصابات الخطيرة لتصل إلى 84 إصابة بعد تسجيل 8 إصابات بالساعات الأخيرة، فيما بلغت حصيلة الوفيات 330 حالة وفاة.

ومنذ الإعلان عن انتشار الفيروس في البلاد بمنتصف آذار/مارس الماضي، سجلت 29170 إصابة بالفيروس، حيث تماثل للشفاء 17816 مصابا، فيما بقيت 11024 إصابة نشطة.

وأظهرت معطيات مركز المعلومات بأن مركز الوباء والمناطق التي تشكل خطرا بكل ما يتعلق بتفشي الفيروس هي كتالي: بيتار عيليت، وكفرقاسم، والقدس، وأسدود، وكفرقرع، وكريات ملاخي، وعرعرة في النقب، وتل أبيب، وبيت شيميش، وموديعين، وريخسيم وديمونة.

وهناك تجمعات سكنية ينتشر بها الفيروس لكنها تعتبر أقل خطورة، وهذه التجمعات السكنية، هي: بات يام، والرملة، وراس العين (روش هعاين)، وموديعين، واللد، وإلعاد، ورهط، وريشون لتسيون، وأم الفحم، وبئر السبع، وحولون، وبيسان، وأم خالد (نتانيا)، وملبس (بيتح تكفا) وباقة الغربية.

وتأتي هذه المعطيات، مع شروع الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم الأحد، بتشديد إنفاذ القانون بحق أي مواطن لا يلتزم بتنفيذ تعليمات الوقاية من فيروس كورونا، وخاصة بما يتعلق بوضع كمامات والحفاظ على مسافة بين الأفراد.

وأقامت الشرطة ثمانية مقرات في كل واحد من ألويتها، وسيعمل أفراد الشرطة على إنفاذ القانون في المواصلات العامة والمتاجر والمطاعم وقاعات الأفراح، وذلك في أعقاب معطيات وزارة الصحة الأخيرة التي أشارت إلى ارتفاع كبير بعدد المصابين بالفيروس.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ