الصحة الإسرائيلية: 4 وفيات و1335 إصابة جديدة بكورونا

الصحة الإسرائيلية: 4 وفيات و1335 إصابة جديدة بكورونا
(أ ب)

توفي 4 أشخاص وشُخصت 1335 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد منذ منتصف الليلة الماضية، في حصيلة صدرت عن وزارة الصحة الإسرائيلية قبيل انتصاف ليل الثلاثاء - الأربعاء.

ويرتفع عدد الإصابات النشطة إلى 22,324 شخصًا، حيث بلغت الحصيلة الإجمالية للإصابات 42,360 بينما ارتفع عدد المتعافين إلى 19,665، تعافى منهم 235 خلال الساعات الـ24 الماضية.

ووصلت حصيلة الوفيات من جراء الإصابة بكورونا إلى 371 حالة، بعد تسجيل 4 وفيات خلال الساعات الـ24 الأخيرة، في ارتفاع بلغ 1.1%.

وأظهرت المعطيات الرسمية أن عدد الإصابات الخطرة ارتفع إلى 183 مريضًا، منهم 56 موصولون بأجهزة التنفّس الاصطناعي، في زيادة بلغت 3.7% منذ منتصف الليلة الماضية.

وبيّنت الحصيلة الرسمية أن عدد الفحوصات التي أجريت منذ منتصف الليلة الماضية حتى الـ23:00 من مساء الثلاثاء، بلغ 25,487؛ في حين أجري، الإثنين، 29,171 فحصا، كشفت عن 1,718 إصابة جديدة بكورونا.

ويرقد في مستشفيات البلاد نحو 529 مصابا منهم 114 إصابتهم متوسطة، فيما يتلقى 21,795 مصابا العلاج المنزلي أو في الفنادق التي أعدت لهذا الغرض.

يأتي ذلك فيما تدرس الحكومة الإسرائيلية فرض إغلاق جزئي في عطل نهاية الأسبوع أو خلال ساعات الليل، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وانتهت، مساء الثلاثاء، المشاورات التي عقدها رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مقر إقامته بالقدس، دون اتخاذ قرارات نهائية في هذا الشأن.

وأوصى مجلس الأمن القومي الإسرائيلي بضرورة إغلاق دور العبادة والمعاهد الدينية التوراتية والمؤسسات التعليمية (خلال العطلة الصيفية) والشواطئ وإغلاق صالات الألعاب الرياضية وبرك السباحة.

كما أوصى مجلس الأمن القومي بـإغلاق المطاعم والاعتماد على خدمة الإرساليات أو إتاحة المجال أمام الزبائن لاستلام الطلبيات من المطاعم، وتشديد القيود على تجمهر المواطنين على أن تشمل 10 أشخاص كحد أقصى.

وشدد مجلس الأمن القومي الإسرائيلي على ضرورة اتخاذ قرارات حول القيود الجديدة خلال الأيام المقبلة، منعا لتسارع وتيرة انتشار الجائحة، وفي ظل الارتفاع المتواصل في عدد الوفيات والإصابات الجديدة ونسب الحالات الخطرة.

فيما اقترح وزير العلوم والتكنولوجيا، يزهار شاي، فرض الإغلاق الجزئي على الأنشطة الاقتصادية وحركة المواطنين في ساعات الليل أو خلال عطل نهاية الأسبوع؛ وطالب نتنياهو الجهات المختصة بدراسة المقترح.

من جانبه، قال وزير الصحة، يولي إدلشتاين، إنه "في حال عدم اتخاذ تدابير جذرية للحد من انتشار كورونا واستمرار الزيادة في عدد الإصابات، فلن يكون هناك مفر من فرض الإغلاق". وأظهرت البيانات التي عرضتها وزارة الصحة أن عدد الحالات الخطرة تضاعف ثلاث مرات خلال أسبوعين.

ودفع نتنياهو نحو فرض قيود فورية في ظل أرقام الإصابات الجديدة المرتفعة التي تسجل يوميًا، غير أن رئيس الحكومة البديل ووزير الأمن، بيني غانتس، طالب بالانتظار إلى حين دراسة نتائج القيود التي فرضتها الحكومة الإسرائيلية خلال الأسبوع الماضي على تجمهر المواطنين وعمل المصالح التجارية.

وعلى صعيد متصل، طالب غانتس بتقليص عدد الوزراء الأعضاء في المجلس الحكومي لشؤون كورونا الذي يضم نحو 20 وزيرًا، واقترح غانتس اقتصار المجلس على 8 وزراء، وذلك في ظل "صعوبة مناقشة القضايا الملحة واتخاذ القرارات"، غير أن نتنياهو رفض ذلك واقترح، بدوره، تقلص مدة المداخلة المتاحة لكل وزير.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ