تظاهرات في تل أبيب والقدس احتجاجا على الأزمة الاقتصادية وحكم نتنياهو

تظاهرات في تل أبيب والقدس احتجاجا على الأزمة الاقتصادية وحكم نتنياهو
(أ ب)

تجددت المظاهرات في تل أبيب والقدس مساء اليوم، السبت، احتجاجا على التداعيات الاقتصادية للأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا المستجد، وعلى إدارة حكومة بنيامين نتنياهو للأزمة.

وتظاهر الآلاف من المستقلين في حديقة تشارلز كلور في مدينة تل أبيب، فيما شارك 1500 شخص على الأقل في مظاهر أمام مقر إقامة نتنياهو في شارع بلفور في القدس.

وأغلق المتظاهرون في المدينتين تقاطعات رئيسية ومنعوا حركة السير، فيما توجه المحتجون في القدس باتجاه مقر إقامة رئيس الحكومة بعد أن أشعلوا المشاعل، وسط حضور كثيف لعناصر الشرطة.

من المظاهرة في القدس (أ ب)

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين الذين قطعوا طريق إحدى خزانات المياه واستولوا على الخراطيم، ما أدى إلى اندلاع مواجهات بين المتظاهرين وعناصر الشرطة.

واعتقلت الشرطة شخصين في القدس بدعوى أنهما حاولا تحريض وإثارة المتظاهرين الآخرين، ودعت الشرطة التي حشدت المئات من عناصرها، المشاركين، إلى الالتزام بشروط الاحتجاج التي تم الاتفاق عليها مسبقا، وعدم اللجوء إلى العنف.

وانقسمت المظاهرة في تل أبيب إلى عدة مواكب سارت في شوارع المدينة باتجاه ساحة "هابيما"، ونشرت الشرطة عشرات العناصر من فرقة الخيالة في الشوارع التي شهدت اشتباكات بين المحتجين وعناصر الأمن.

كما تظاهر مساء السبت آلاف الإسرائيليين، في شوارع وتقاطعات رئيسية بمدن هرتسيليا واللطرون والجليل الأعلى ومناطق أخرى للمطالبة باستقالة نتنياهو.

ورفع المتظاهرون شعارات من بينها: "نتنياهو فاسد"، و"بيبي ارحل"، و"اخرج من هنا". ونظم التظاهرة بمدينة القدس، حركة "الرايات السوداء"، فيما شارك في مظاهرات تل أبيب المستقلون وأصحاب المصالح التجارية المتضررة من أزمة كورونا.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ


تظاهرات في تل أبيب والقدس احتجاجا على الأزمة الاقتصادية وحكم نتنياهو

تظاهرات في تل أبيب والقدس احتجاجا على الأزمة الاقتصادية وحكم نتنياهو