كورونا في الضفة: 6 وفيات واستمرار العمل بالقيود

كورونا في الضفة: 6 وفيات واستمرار العمل بالقيود
من الخليل (أ ب أ)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء اليوم، السبت، وفاة 4 مواطنين متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، ما يرفع حصيلة اليوم إلى 6، لتبلغ وفيات كورونا في المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1967، 62 حالة.

وأوضحت الوزارة، في بيان مقتضب، أن الوفيات الأربع (40، و59، و69، و95 عاما) من السموع، ومدينة الخليل، وسعير، ودورا، وجميعها في محافظة الخليل.

وكانت وزارة الصحة أعلنت في تقريرها بوقت سابق اليوم، تسجيل 532 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ما يرفع عدد الإصابات النشطة في المناطق الفلسطينية المحتلة عام 1967 إلى 7759.

وفي وقت سابق اليوم، قررت الحكومة الفلسطينية، فرض المزيد من القيود وتشديد الإجراءات التي اتخذتها للحد من انتشار في كورونا المستجد في الضفة الغربية المحتلة، وشملت استمرار منع الحركة يوميًا من الساعة الـ8 مساءً وحتى الـ6 صباحا.

جاء ذلك بحسب ما أعلن المتحدث الرسمي للحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، في مؤتمر صحافي عقده مساء اليوم. وشملت القيود الجديدة منع إقامة الأفراح وبيوت العزاء ومنع التجمعات وإغلاق الأماكن الترفيهية وصالونات الحلاقة.

كما منعت الحكومة الفلسطينية العمل في المستوطنات بـ"شكل قاطع"، والتنقل اليومي للعمال من أماكن عملهم داخل أراضي الـ48 إلى مدنهم وقراهم.

وقررت الحكومة استمرار القيود على عمل المطاعم ومنعها من استقبال الزبائن، واقتصار عملها على توصيل الطلبيات، وأوضح ملحم أن القرارات الجديدة جاءت في أعقاب الاجتماع الذي عقده رئيس الحكومة، محمد إشتية، مع لجنتي الطوارئ والوبائيات، في وقت سابق اليوم.

وأوصى ملحم فلسطينيي مناطق الـ48، بالامتناع عن زيارة الضفة خلال الفترة المقبلة، فيما أوضح أن الحكومة قررت السماح بعمل المحال التجارية الصغيرة والمصانع، مع الالتزام بالتعليمات التي فرضتها الحكومة.

كما دعا المقدسيين "إلى التقيد بالتدابير الوقائية، والالتزام بتعليمات وإرشادات لجان الطوارئ الوطنية في المدينة، حفاظا على سلامتهم، وسلامة مجتمعهم".

وقررت الحكومة استمرار فرض الإغلاق على الأحياء المصابة في المدن والقرى والمخيمات وذلك لأغراض تمكين طواقم الطب الوقائي من القيام بعملهم في تتبع أثر الوباء ومحاصرته.

وجاء في قرار الحكومة "توقف الحركة يوميا من الساعة الثامنة مساء، وحتى السادسة صباحا، في جميع المحافظات ولمدة أسبوع على أن يتم مراجعة ذلك حسب تطور الحالة الوبائية".

ونص "على توقف الحركة يوميا من الساعة الثامنة مساء، وحتى السادسة صباحا، في جميع المحافظات ولمدة أسبوع على أن يتم مراجعة ذلك حسب تطور الحالة الوبائية".

و"يمنع منعا قاطعا إقامة الأعراس، وبيوت العزاء، والمهرجانات، وأي تجمعات في جميع المحافظات"، بالإضافة إلى "إغلاق صالات الأفراح، ورياض الأطفال، وصالونات الحلاقة والتجميل، والنوادي الرياضية والمسابح، والأماكن الترفيهية، ومراكز التدريب والتعليم، ومنع إقامة الدورات وورش العمل".

وتوفيّ شخصان بفيروس كورونا، صباح اليوم، السبت، في القدس وسائر مدن الضفة الغربيّة، ما يرفع عدد وفيات كورونا إلى 58 منذ بدء الجائحة.

والضحيّتان هما: رجل (58 عامًا) من العيزريّة، شرق القدس، ورجل آخر (64 عامًا) من بيت كاحل غرب الخليل.

كما أعلنت الوزارة تسجيل 532 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ما يرفع عدد الإصابات النشطة في فلسطين إلى 7759.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، غسان نمر، إن الإغلاق يشمل كافة مناحي الحياة، باستثناء المخابز والصيدليات فقط، لافتا إلى أن الحركة ستُمنع نهائيا في الشوارع مع مراعاة الحالات الطارئة.

وأضاف أنه سيُسمح لمن ليس لديه مخبز أو صيدلية في محيط سكنه، التحرك بمركبته لأقرب مخبز أو صيدلية، على أن يكون في المركبة شخص واحد، كما سيُسمح لمركبات الطوارئ والصيانة في شركات الخدمات من كهرباء ومياه واتصالات بالتنقل والعمل، إلى جانب مركبات الأجهزة الأمنية والمؤسسات الصحافيّة.

وأكد أن الحركة ستُمنع بين مراكز المدن والقرى والمخيمات في المحافظة الواحدة، وبين المحافظات، مشددا على أن كل مواطن أو محل تجاري يخالف القرار سيعرض نفسه للعقوبة والمساءلة القانونية.