كورونا: وفاة جديدة في الخليل و174 إصابة بالقدس المحتلّة

كورونا: وفاة جديدة في الخليل و174 إصابة بالقدس المحتلّة
(وفا)

سجّلت محافظة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، مساء يوم الثلاثاء، وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، فيما سجّلت مدينة القدس المحتلة، 174 إصابة بالفيروس.

وذكرت الوزارة أن عدد الوفيات، ارتفع في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، بالإضافة إلى قطاع غزة المُحاصَر، إلى 82، مع الوفاة الجديدة.

وأوضحت أن الوفاة الجديدة، سُجّلت في قرية المجد جنوب غرب الخليل، لرجل يبلغ من العمر 56 عاما.

بدوره، قال عضو وحدة مكافحة كورونا في القدس المحتلة، الدكتور علي الجبريني، في بيان نُشر قبيل انتصاف ليل الثلاثاء، إن 174مقدسيًّا، أُصيبوا بالفيروس، يوم الثلاثاء، لافتًا إلى أن مجمل الإصابات في المدينة، وصل إلى 3085، منذ بداية شهر حزيران/ يونيو الماضي.

وأوضح الجبريني، أن "أقسام كورونا في مستشفيات القدس مزدحمة ويصعب قبول (استقبال) أعداد جديدة".

وطالب الجبريني، المقدسيين، بالالتزام "بالتوصيات الصحية من حيث التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامة، ومواظبة التعقيم".

حجر مجموعة من الأسرى في سجن "ريمون" بعد إصابة سجانين

وفي سياق آخر، نقلت إدارة سجن "ريمون" مجموعة من الأسرى إلى الحجر الصحي، بعد إصابة سجانين وعناصر من وحدات القمع "النحشون" بفيروس كورونا المستجد.

ووفقا للأسرى، فقد تم إعلان حالة الطوارئ وإغلاق الأقسام ومنع الحركة بينها، كما وتقرر أخذ عينات من مجموعة أخرى من الأسرى، عدا عن الأسرى الذين تم حجرهم.

ويأتي ذلك بعد الإعلان يوم الإثنين، عن إصابة الأسير المحرر محمد الحزين من مخيم قلنديا، بعد الإفراج عنه بيوم من سجن "النقب الصحراوي"، حيث كان يقبع في قسم (22) في السجن، قبل تحرره، وقد طالب أسرى سجن "النقب الصحراوي"، بأن يكون هناك لجنة طبية تستقبلهم فور الإفراج عنهم قبل مخالطتهم لأي شخص، وعليه اتفق نادي الأسير ووزارة الصحة بأن يتم العمل بهذا الإجراء.

وقال نادي الأسير، في بيان، إنه ورغم استمرار التحذيرات من انتقال الفيروس للأسرى عبر السجانين وقوات "النحشون"، والدعوات للضغط على الاحتلال، بالإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن على وجه الخصوص، فإن سلطات الاحتلال على العكس تستمر في عمليات الاعتقال، ومنهم كبار السن والمرضى والجرحى، عدا عن أن السجون في مرات سابقة تتسم بأنها بيئة خصبة لانتشار الوباء، خاصة مع حالة الاكتظاظ في الأقسام والزنازين.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينيّة، قد أعلنت في وقت سابق، الثلاثاء، حالة وفاة جراء الإصابة بالفيروس، و481 إصابة بالفيروس، و537 حالة شفاء، في الأراضي المحتلة عام 1967، بعد أن صدرت نتائج 4641 فحصًا آخر 24 ساعة.

وأوضحت الوزارة في تقريرها، أن إجمالي الإصابات النشطة انخفض إلى 7.824 إصابة، في حين ارتفع إجمالي حالات التعافي إلى 6.033، وحالات الوفاة إلى 81 حالة.

وأشارت إلى ارتفاع نسبة التعافي بين المصابين بفيروس كورونا إلى 43.3%، وانخفاض نسبة الإصابات النشطة إلى 56.1%، وثبات نسبة الوفيات مقارنة بعدد الإصابات عند 0.6%.

وأضافت أن "نسبة التعافي استمرت بالارتفاع في محافظة الخليل، حيث سجلت خلال الـ24 ساعة الأخيرة 355 حالة تعافٍ جديدة، فيما سجلت محافظة طوباس 17 حالة، و53 في محافظة رام الله والبيرة، و100 حالة في ضواحي القدس، 7 حالات في محافظة قلقيلية، 5 حالات في طولكرم".

وتابعت "الإصابات في مدينة القدس لا تزال تسجل ارتفاعا، حيث سجلت المدينة 164 حالة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية".

وأوضحت أن "14 مريضًا يعالجون في غرف العناية المكثفة، بينهم 3 على أجهزة التنفس الاصطناعي".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص