أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته
أنيس صفوري وسط حشود الاستقبال

نال الأسير أنيس جميل صفوري (31 عاما) حريته، صباح اليوم الخميس، بعد اعتقال دام 12 عاما في السجون الإسرائيلية بتهم أمنية.

وعانق الأسير المحرر أسرته أمام سجن النقب، ونقلته سلطة السجون إلى مركز الشرطة في مدينة شفاعمرو، وتم تسريحه من هناك إلى منزله.

واستقبل صفوري حشد كبير في البلدة ووصلوا معه إلى ساحة بيته. وقال الأسير المحرر إنني "تركت خلفي أسرى في السجون الذين حُبسوا لعشرات السنوات بسبب تمسكهم بحق شعبهم الفلسطيني، وهم ضحوا بأرواحهم وأعمارهم بهدف أن تعيشوا أنتم وكل شعبنا الفلسطيني بصورة أحسن".

وأضاف صفوري "نحن نؤكد إننا شعب واحد متماسكون في كل أقطار الأرض، صحيح أن الحدود والاحتلال فرقانا، لكنا خرجنا من السجون أكثر إصرارًا على حقنا".

وتنقل الأسير المحرر خلال فترة اعتقاله بين العديد من السجون الإسرائيلية بينها، شطة وجلبوع وكتسيعوت في النقب.

يذكر أن والد الأسير المحرر، جميل صفوري، قضى 17 شهرا في السجون الإسرائيلية على خلفية مقتل مرتكب مجزرة شفاعمرو، الإرهابي نتان زادة، التي وقعت عام 2005 وأسفرت عن استشهاد أربعة من أبناء المدينة.



أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته

أنيس صفوري ينال حريته