أنباء عن عملية طعن في الخليل

أنباء عن عملية طعن في الخليل
حاجز عسكري في منطقة الخليل

قالت مصادر إسرائيلية إن قوات الاحتلال تطارد فلسطينيًا قرب تل رميدة في الخليل، بعد أن حاول طعن جندي هناك.

وبحسب هذه المصادر، قام الشاب الفلسطيني بمحاولة تنفيذ عملية طعن، لكنه لم ينجح واستطاع الفرار من أيدي قوات الاحتلال هناك، ولم تقع أي إصابات نتيجة العملية.

وفي وقت سابق من صباح اليوم الخميس، استشهد شاب فلسطيني أصيب آخر صبابرصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بذريعة محاولة تنفيذ عملية طعن، وأصيب شرطي إسرائيلي بصورة متوسطة. والشابان هما مقداد الحيح من الخليل ومحمد غنيمات من بلدة صوريف القريبة من الخليل. 

وتضاربت الادعاءات الإسرائيلية حول سبب إطلاق الرصاص على الشابين، إذ ذكرت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الشابين حاولا الدخول إلى كنيس تجمع فيه مصلون يهود لطعنهم، لكن عناصر الأمن شكوا بهم وأطلقوا النار عليهما. فيما استطاع الشابان طعن شرطي في صدره ورأسه، ووصفت إصابته بالمتوسطة.

وذكرت وسائل إعلام أخرى أن الشابين حاولا الصعود إلى حافلة مواصلات عامة، وتم صدهما بواسطة المسافرين وإخراجهما من الحافلة، وعندها أطلق الجنود النار عليهما بعد أن طعن أحدهما راكبًا وأصابه إصابة خفيفة. وذكر موقع 'واللا' العبري أن شابًا أصيب بصورة متوسطة حتى خطيرة بسبب الطعن. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018