قوات الاحتلال تعدم شابًا فلسطينيًا ثانيًا في الخليل

قوات الاحتلال تعدم شابًا فلسطينيًا ثانيًا في الخليل

أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية، ظهر اليوم الخميس، شابًا فلسطينيًا في مدينة الخليل، بزعم أنه حاول تنفيذ عملية طعن، وأكدت مصادر طبية إسرائيلية أن أحدًا من الجنود لم يصب بأذى. والفتى هو فاروق عبد القادر سدر، ويبلغ من العمر 19 عامًا.

وهذه ثاني عملية إعدام تنفذها قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم، ففي الصباح أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابًا قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل في الضفة الغربية، بزعم تنفيذ عملية طعن وإصابة أحد أفراد حرس الحدود. 

وادعت مصادر إسرائيلية أن الشاب طعن أحد الجنود براسه وأصابه إصابة طفيفة قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، قبل أن يطلق جندي آخر النار عليه، ويقتله.  

وقال شهود عيان إن قوّة عسكرية أطلقت الرصاص على الشاب الفلسطيني قرب أحد الحواجز العسكرية، مشيرين  إلى أنّ جنود الاحتلال حاصروا الشاب المصاب وتركوه ينف حتى لفظ أنفاسه.

ونفى الشهود ذريعة الاحتلال بإقدام الشاب على طعن الجندي، مؤكّدين أنّ جنديًا إسرائيليًا أصيب بحجر في وجهه في مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال في المكان. وأشار الشهود إلى أنّ جنديا أطلق رصاصة صوب الشّاب، قبل أن يطلق جندي آخر سبع رصاصات صوبه، ويتركه ينزف في المكان.

وبعد استشهادهما، يرتفع عدد الشهداء منذ بداية شهر تشرين الأول (أكتوبر) إلى 67 شهيدًا، بينهم 14 طفلًا، وبلغ عدد الشهداء في الضفة بما فيها القدس 49 شهيدا، وفي قطاع غزة 17 شهيدا، من بينهم أم حامل وطفلتها ذات العامين، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018