حزب الله: مقتل بدر الدين ناجم عن "قصف مدفعي للجماعات التكفيرية"

حزب الله: مقتل بدر الدين ناجم عن "قصف مدفعي للجماعات التكفيرية"
خلال تشييع بدر الدين أمس (أ.ف.ب)

قال حزب الله اللبناني في بيان له، صدر صباح اليوم، السبت، إن الانفجار الذي أدّى إلى مقتل مصطفى بدر الدين 'ناجم عن قصف مدفعي للجماعات التكفيريّة'، في أحد مواقع الحزب قرب مطار دمشق الدولي، ليل الخميس-الجمعة، وفق مصادر لبنانيّة، فيما لم يعلن الحزب حتى الآن، رسميًا، زمانَ اغتياله.

وأكمل حزب الله بالقول في بيانه إن 'نتيجة التحقيق ستزيد من عزمنا وإرادتنا على مواصلة القتال ضد العصابات الإجرامية'.

وأسفر الانفجار الذي أعلن حزب الله اليوم نتائج التحقيق فيه، عن مقتل مصطفى بدر الدين وفق حزب الله، في حين تقول مواقع إيرانيّة إن الانفجار أسفر عن مقتل 5 عناصر آخرين للحزب في سورية.

ويعتبر مصطفى بدر الدين، وفق وسائل إعلامية لبنانيّة مقربة من حزب الله، أرفع قائد عسكري في الحزب، بالإضافة إلى عمله مستشارًا عسكريًا لأمينه العام، حسن نصر الله، حيث عاد إلى منصبه بعد مقتل القائد العسكري، عماد مغنيّة، في شباط/فبراير من العام 2008، بالعاصمة السوريّة، دمشق، أيضًا، بعدما نُحّيَ عنه في العام 1996 لصالح مغنيّة.

الاستنزاف السوري لحزب الله اللبناني

بالإضافة إلى مقتل بدر الدين، خسر حزب الله عددًا كبيرًا من قادته في سورية، تقدّرهم أوساط لبنانيّة وسوريّة بـ51 قياديًا، حتّى قبل تدخله العسكري المباشر داخل الأراضي السوريّة، بالإضافة إلى العشرات من عناصره الذين قضوا هناك، لكن مقتل بدر الدين يعتبر  الضربة الأكبر التي يتعرض لها الحزب منذ اغتيال مغنيّة، لدوره العسكري الرفيع ومساهمته في وضع خطط الحزب داخل سورية.

ورغم الضربة التي تعرض لها الحزب باغتيال بدر الدين، والاستنزاف الذي تعرّضت له قيادته في سورية، لم يعلن حزب الله نيّته الانسحاب من سورية أو مراجعة خططه هناك، إنما أعلن استمرار معاركه في سورية، حيث أضاف بيان الحزب، الصادر اليوم، أن 'نتيجة التحقيق ستزيد من عزمنا وإرادتنا على مواصلة القتال ضد العصابات الإجرامية'. وفيما يلي أبرز قادة حزب الله الذين قتلوا في سورية:

- عماد مغنيّة (12 شباط/فبراير 2008): القائد العسكري لحزب الله في حينه، وهو صهر مصطفى بدر الدين، قتل في تفجير سيارته بحي كفر سوسة في العاصمة السوريّة دمشق.

- جهاد عماد مغنيّة (19 كانون الثاني/يناير 2015): نجل عماد مغنيّة، وابن شقيقة مصطفى بدر الدين، قتل وعدد من رفاقه في غارة للاحتلال الإسرائيلي في الجولان السوري المحتل، وفقًا لحزب الله.

- سمير القنطار (19 كانون الأول/ديسمبر 2015): قتل في تفجير مبنى مكوّن من ستّة طوابق في بلدة جرمانا، جنوب العاصمة السوريّة، دمشق.

اقرأ أيضا: من اغتال مصطفي بدر الدين؟
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018