اعتقال شاب من الطيبة بزعم الانتماء لتنظيم داعش

اعتقال شاب من الطيبة بزعم الانتماء لتنظيم داعش
أنس حاج يحيى

سمح بالنشر اليوم، الإثنين، أن جهاز الأمن الإسرائيلي العام (الشاباك) والشرطة ووحدة مكافحة الإرهاب اعتقلت بتاريخ 29.1.2017 الشاب أنس حاج يحيى (35 عاما) من مدينة الطيبة، وذلك للاشتباه بالانتماء لتنظيم 'داعش'. وقدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضد حاج يحيى إلى المحكمة. 

وبحسب الادعاء، فإن 'الشاب حاج يحيى اعتقل بناء على معلومات استخباراتية أشارت إلى قيامه بالتخطيط لعمليات إرهابية داخل دولة إسرائيل، وقد تبين في التحقيق معه أنه كان على علاقة بعناصر داعش وبعث لهم موادا دعائية متطرفة ومعلومات عن كيفية تحضير المتفجرات'.

وجاء في ملف القضية أن 'حاج يحيى بايع خليفة داعش، أبو بكر البغدادي، وحتى أنه خطط سابقا للسفر إلى سورية والانضمام للقتال إلى جانب الإرهابيين. وتبين من التحقيق أنه خطط لتشكيل خلية إرهابية من قبل داعش بهدف تنفيذ تفجيرات في إسرائيل وحاول تجنيد آخرين للخلية. وطلب منه التخطيط لعملية إرهابية في حافلة ركاب بتل أبيب والمس بجنود الجيش الإسرائيلي، غير أن المخطط لم ينفذ'.

وزعم 'الشاباك' أنه 'كشف في إطار التحقيق أن الشاب شارك في مجموعات على الإنترنت شارك فيها عناصر داعش آخرون. وروج حاج يحيى إلى هؤلاء العناصر معلومات حول تصنيع وتركيب الأحزمة الناسفة وإنتاج العبوات الناسفة التي تشغل من خلال الهاتف الخلوي وأشرطة تدريب حول السموم التي يمكن إدخالها في المتفجرات. كما روج تعليمات حول تحضير مواد خطيرة للغاية بما فيها إنتاج غاز السارين، وأنه ضبطت بحوزته موادا تكشف النقاب عن المعلومات التي حصل عليها بخصوص تحضير وتركيب المتفجرات وموادا خطيرة، بما في ذلك قدرته على تدريب الآخرين. وضبطت في منزله صورا لعبوات ناسفة و'دليل مفصل للمجاهد' يستخدمه إرهابيون ينتمون لداعش'. 

وقال المحامي الموكل بالدفاع عن الشاب أنس حاج يحيى، علاء تلاوي، لـ'عرب 48'، إننا 'أرجأنا قراءة لائحة الاتهام للأسبوع القادم حتى يتسنى لنا الرد على بنود الاتهام'.

وأكد أن 'الاتهامات اعتمدت بشكل مباشر على تخطيط مستقبلي دون أن تحتوي على أدلة ملموسة تفيد أنه كانت بنيته تنفيذ جريمة، وحتى الآن ما تبين هو فقط التواصل دون أي عمل ملموس'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


اعتقال شاب من الطيبة بزعم الانتماء لتنظيم داعش