بسبب التوترات الأمنية: عائلات عربية تعود من شرم الشيخ

بسبب التوترات الأمنية: عائلات عربية تعود من شرم الشيخ
(أرشيف أ ف ب)

عادت عدة عائلات عربية، اليوم الإثنين، من شرم الشيخ وطابا في شبه جزيرة سيناء بمصر، بحماية من قوات الأمن المصرية إلى البلاد، في أعقاب التوترات الأمنية في مصر.

وقال عدد من السائحين العرب من البلاد الذين قضوا رحلة استجمامية في شرم الشيخ، لـ'عرب 48'، إنهم عادوا للبلاد في أعقاب التفجيرين الإرهابيين في كنيستي مار جرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية، أمس الأحد، اللذين تبناهما تنظيم  'داعش' الإرهابي وما تبعه من إعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر في مصر.

وأضافوا أن 'الأمن المصري قام بمرافقتنا وأمن لنا الخروج من الفندق ولغاية معبر طابا بسبب التهديدات الأمنية'.

وقررت السلطات الإسرائيلية إغلاق معبر طابا البري أمام المواطنين الإسرائيليين، خشية وقوع تفجير، حتى نهاية عيد 'الفصح' العبري'، لكنها سمحت بعودة السياح من سيناء إلى البلاد.

وذكر موقع صحيفة 'يديعوت أحرونوت' إن المعبر سيغلق خلال ساعات ظهر اليوم في أعقاب ورود معلومات استخبارية تحذر من احتمال وقوع تفجير في صالة المعبر أو بالقرب منه.

وحذرت السلطات الإسرائيلية، يوم أمس الأحد، للمرة الثانية خلال أسبوعين، من السفر إلى سيناء المصرية، وطلبت من مواطنيها الموجودين في سيناء إلى العودة، في حين قال العديد من السياح إن سيناء آمنة أكثر من إسرائيل وأوروبا خلال فترة عيد الفصح. 

وقالت سلطة معابر الحدود في الجانب الإسرائيلي، إنه 'استمرارا لإعلان وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، بعد مشاورات مع الجهات المختصة وعلى ضوء خطورة التهديدات قرر وزير المواصلات إغلاق المعبر ومطالبة الإسرائيليين في سيناء العودة إلى البلاد فورا'.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019