شرطة الاحتلال تعتدي على الفلسطينيين عند باب الأسباط وتبعدهم عن الأقصى

شرطة الاحتلال تعتدي على الفلسطينيين عند باب الأسباط وتبعدهم عن الأقصى
(تصوير شاشة)

اعتدت قوات الاحتلال، مساء اليوم الأحد، على الفلسطينيين الذين تواجدوا عند باب الأسباط، وطردتهم من المسجد الأقصى المبارك، رغم قرار سلطات الاحتلال بفتح المسجد الأقصى أمام المصلين في وقت سابق.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال بدأت بالاعتداء على الموجودين في المكان ودفعهم بطريقة عنيفة إلى خارج باب الأسباط في القدس المحتلة، ومنعتهم من دخول الحرم القدسي.

وأسفرت هذه الاعتداءات عن عدد من الإصابات، بينهم عجائز وصحافيون.

وتحت حراسة مشددة، سمحت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر اليوم الأحد، بفتح العديد من بوابات المسجد الأقصى، وذلك بعد أن أنهت طواقمها تركيب أربع بوابات إلكترونية.

وبعد الإجراءات الأمنية المشددة سمح للعشرات من المقدسيين الدخول لساحات الحرم القدسي الشريف، حيث قام أحدهم برفع الأذان من ساحات المسجد الأقصى فور فتحه.

واحتجاجا على هذه الإجراءات، رفض المئات من أهالي القدس المحتلة دخول الأقصى عبر البوابات الإلكترونية وهو ذات الموقف عبرت دائرة الأوقاف.