الجيش الإسرائيلي يطلق النار باتجاه موقع لقوات النظام السوري

الجيش الإسرائيلي يطلق النار باتجاه موقع لقوات النظام السوري
أرشيفية (أ ف ب)

أطلق الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، النار باتجاه موقع لقوات النظام السوري، فيما زعم أنه "للردع والتحذير"، بالقرب من قرية حضر في منطقة القنيطرة في جنوب غرب سورية، بعد أن كان قد قصفها أمس بالمدفعية.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد أعلن بعد ظهر أمس، أن مدفعيته، قصفت موقعًا عسكريًا لجيش النظام السوري بالقرب من المنطقة، بادعاء أنها تنشط في 'منطقة منزوعة السلاح وفقًا لاتفاق وقف إطلاق النار'.

وادعى الجيش الإسرائيلي في بيان له أن قوات النظام السوري "انتهكت اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 1974، عبر القيام بأعمال بناء تهدف إلى تدعيم مركز عسكري في القسم الشمالي من المنطقة المنزوعة السلاح، ردا على ذلك، أطلق الجيش الإسرائيلي طلقة تحذيرية باتجاه المنطقة بواسطة دبابة".

وزعم الجيش الإسرائيلي أن "الاتفاق يمنع دخول معدات بناء ثقيلة أو عربات عسكرية إلى المنطقة المنزوعة السلاح"، بدون اعطاء تفاصيل حول الموقع.

وكانت مدفعية الجيش الإسرائيلي قد أطلقت، أمس السبت، "طلقات تحذيرية"، كما أصدر الجيش بيانا مطابقا، إلا أن البيان الإسرائيلي، السبت، أشار إلى أنه قدم شكوى إلى قوة الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك، التي تتولى مراقبة خط وقف إطلاق النار.

وقبل نحو أسبوعين، كان الجيش الإسرائيلي يستعد لمهاجمة العناصر المسلحة بعد هجوم بسيارة مفخخة في قرية حضر بالجولان السوري عند خط وقف إطلاق النار، والتي أسفرت عن مقتل 9 أشخاص وإصابة 23 آخرين. حيث أعلن الجيش الإسرائيلي استعداده لتقديم المساعدة للسكان والدفاع عن القرية ومنع قوات المعارضة المسلحة من دخول القرية.

وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، إن الجيش الإسرائيلي نشر الدبابات على منحدرات جبل الشيخ لتحقيق هذه النية للدفاع عن قرية حضر، ولكن اليوم، أطلقت نفس القوة المدرعة الإسرائيلية النار على موقع كان الجيش السوري يحاول الاستيلاء عليه بالشريط المتاخم للسياج الحدودي والذي عنده انفجرت السيارة المفخخة قبل أسبوعين.

وبعد إعلان الجيش الإسرائيلي غير المعتاد بعد الهجوم، قال مصدر عسكري آخر: 'في السنوات الماضية، حيث تدور حرب أهلية بسورية، إن السياسة الإسرائيلية في هذا الشأن كانت واضحة جدا، نحن لا نتدخل في القتال ولا نساعد أي من الجانبين، ومن ناحية أخرى نقدم المساعدات الإنسانية والطبية للسكان المحليين.

وأضاف المصدر العسكري الإسرائيلي: ' نحن لا نساعد ولن نساعد بأي شكل من الأشكال المنظمات المسلحة في مرتفعات الجولان. في الساعات الأخيرة كان هناك معارك كبيرة في منطقة قرية حضر'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018