إصابات في اعتداء الاحتلال على المعتصمين المقدسيين أمام باب العامود

إصابات في اعتداء الاحتلال على المعتصمين المقدسيين أمام باب العامود
من باحة باب العامود (أ ف ب)

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الخميس، باحة باب العامود في البلدة القديمة في القدس المحتلة، عقب قمعها اعتصامًا شبابيًا في المنطقة، ضد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني تعامل طواقمها مع 26 إصابة، نتيجة اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب على المواطنين في باب العامود، في وقت نقل فيه أحد المصابين إلى المستشفى.

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب على المعتصمين المقدسيين الذين توافدوا إلى باحة باب العامود بعد صلاة المغرب، وحاولت تفريقهم بالقوة ومنعهم من الاعتصام، واعتقلت عددًا منهم.

وطوق الاحتلال باحة باب العامود، ومنع الصحافيين من أداء عملهم، في ظل تواجد كثيف للقوات الخيالة والراجلة التابعة لشرطة الاحتلال.

ويسود المنطقة توتر شديد وسط انتشار كبير لقوات الاحتلال ودورياتها المختلفة، في الوقت الذي يبدي فيه شبان القدس إصرارًا على التواجد في المنطقة وممارسة فعالياتهم الاحتجاجية. 

ووجه الحراك الشبابي ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للمقدسيين إلى الاعتصام والمشاركة الواسعة، اليوم الخميس، في أداء صلاتي المغرب والعشاء في ساحة باب العامود بالقدس المحتلة، رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وتشهد منطقة ومحيط باب العامود في ساعات ما بعد عصر كل يوم فعاليات احتجاجية تتحول إلى مواجهات خلال محاولات قوات الاحتلال الإسرائيلي قمعها بالقوة.

وكانت قوات الاحتلال اعتدت مساء أمس الأربعاء على المعتصمين في باب العامود، بالضرب والدفع، وأغلقت مداخل المنطقة ومنعت المقدسيين من الدخول إليها.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


إصابات في اعتداء الاحتلال على المعتصمين المقدسيين أمام باب العامود

إصابات في اعتداء الاحتلال على المعتصمين المقدسيين أمام باب العامود

إصابات في اعتداء الاحتلال على المعتصمين المقدسيين أمام باب العامود

إصابات في اعتداء الاحتلال على المعتصمين المقدسيين أمام باب العامود