حرق سيارة تابعة لمديرة مدرسة في بسمة طبعون

حرق سيارة تابعة لمديرة مدرسة في بسمة طبعون
السيارة بعد إطفائها

أقدم جناة على حرق سيارة مديرة مدرسة في قرية بسمة طبعون خلال الدوام الدراسي على خلفية نقاش بينها وبين أهل أحد الطلاب، على ما يبدو، صباح اليوم الأحد.

وأسفرت الحادثة عن إلحاق بعض الأضرار الطفيفة بالسيارة، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات بشرية.

وفتحت الشرطة ملفا للتحقيق في ملابسات الحادثة دون الإبلاغ عن اعتقال أي مشتبه به.

وفي بيان له، استنكر مجلس محلي بسمة طبعون محاولة حرق سيارة مديرة المدرسة المشتركة، معتبرا أنه "عمل إجرامي جبان بعيد كل البعد عن أخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا، خصوصا عندما يتعلق الأمر بأعضاء الهيئة التعليمية في مدارسنا".

وأضاف البيان "على الفور تواصلنا مع الشرطة واتفقنا على تكثيف التحقيقات من أجل العثور على الفاعل".

وختم البيان أن "قريتنا الوادعة المتميزة بأخلاق أهلها العالية، تنبذ مثل هذه الأعمال ونحن مستمرون في تشجيع التربية المناهضة للعنف والنقاش الحضاري المفيد".

وعقّبت وزارة التربية والتعليم على الجريمة، قائلة: "تنظر وزارة التربية إلى الحدث بكل الجد، وتراه بالغ الخطورة، حيث يدور الحديث عن تجاوز كل الحدود، ولن يتم تجاوزها بصمت، الشرطة الإسرائيلية، تُحقق في ملابسات الحادث، ويرافق المدرسة مستشارون وعلماء نفس. وسنمنح مديرة المدرسة كل المساعدات الممكنة، ولن يتم التخلي عن اختصاصيي التوعية".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية