الغارات على قطاع غزة الأضخم منذ صيف 2014

الغارات على قطاع غزة الأضخم منذ صيف 2014
من غارات الاحتلال في غزة (أ ف ب)

قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، رونين منليس، إن الغارات الجوية التي نفذت نهار اليوم، السبت، على قطاع غزة، هي الأضخم منذ الحرب العدوانية الأخيرة على القطاع في صيف العام 2014.

وبحسبه، فإن الغارات استهدفت 40 موقعا، بينها مقر قيادة لكتائب عز الدين القسام في بيت لاهيا، إضافة إلى بنى تحتية ومخازن وسائل قتالية تابعة للقوة البحرية.

وأضاف أن حركة حماس تنجح في إنشاء طابع قتالي بالنار دون المس بحياة البشر، ولكنها تمس بالشعور بالأمن، وأن الجيش مصمم على إنهاء ذلك.

وتابع منليس أن الجيش يعاين ثلاثة عوامل مهمة ينظر إليها بخطورة "الأول ظاهرة إرهاب النار، والتي بالرغم من أنها لم تؤد إلى وقوع إصابات، إلا أن الجيش ينظر إليها بخطورة لكونها تمس بالشعور بالأمن، والثاني الفعاليات قرب السياج الحدودي ضد قوات الجيش، فرغم تراجع عدد المتظاهرين في الأسابيع الأخيرة إلا أن الجيش لا ينوي التعايش معها، والثالث هو إطلاق الصواريخ الذي تقوم به حركة حماس ردا على هجمات الجيش على القطاع".

جاءت تصريحات المتحدث باسم جيش الاحتلال بينما يتواصل انطلاق صافرات الإنذار في المستوطنات المحيطة بقطاع غزة. وطلب من المستوطنين البقاء على مسافة 15 ثانية من الملاجئ.

في المقابل، أكدت مصادر فلسطينية أن طيران الاحتلال الحربي شن غارات على عدة أهداف تابعة للمقاومة الفلسطينية في القطاع.

ونقل عن مصادر محلية قوله إن طائرات الاحتلال قصفت بعدة صواريخ، مواقع تابعة لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في غزة، بينها موقع "صلاح الدين" بثلاثة صواريخ قرب نتساريم وسط القطاع.

كما قصفت طائرات الاحتلال، أرض خالية بصاروخين شرق بوابة صلاح الدين بالقرب من الحدود الفلسطينية المصرية برفح.

فيما استهدفت في غارة أخرى منطقة في حي الزيتون شرق قطاع غزة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018