سورية: عدوان جوي إسرائيلي على موقع عسكري في مصياف

سورية: عدوان جوي إسرائيلي على موقع عسكري في مصياف
من القصف في مصياف (تويتر)

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن الجيش الإسرائيلي استهدف، مساء اليوم الأحد، موقعا للجيش السوري في منطقة مصياف بريف حماة.

ونقلت "سانا" عن مصدر عسكري في جيش النظام أن "الأضرار اقتصرت على الماديات".

ولم يوضح النبأ العاجل الذي بثه تلفزيون النظام السوري تفاصيل بشأن ما جرى استهدافه. وذكر مصدر بجهاز مخابرات أن مركز أبحاث عسكريا كبيرا لإنتاج الأسلحة الكيماوية يقع قرب المدينة.

وقالت تقارير إعلامية لبنانية وسورية إن مقاتلات إسرائيلية شنت ضربة جوية على منشأة بحثية تقع على بعد 50 كيلومترا من مدينة مصياف جنوب غربي حماة. ولفتت إلى أن المقاتلات أطلقت صواريخها من الأجواء اللبنانية.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "انفجارات هزت منطقة مصياف في الريف الغربي لمدينة حماة، بالقرب من محافظة طرطوس".

ونقل المرصد عن "مصادر متقاطعة" أنها "ناجمة عن انفجارات في منطقة معامل الدفاع في ريف المدينة، وأن الانفجارات ناجمة عن قصف صاروخي استهدفها يرجح أنه نتيجة ضربات إسرائيلية طالت المنطقة".

وأضاف أن "أعمدة الدخان شوهدت تتصاعد في سماء المنطقة"، من دون أن ترده معلومات حتى الآن عن سقوط ضحايا.

يذكر أن القصف جاء بعد ساعات من تأكيد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في تسجيل مصور نشره عصر اليوم وتطرق خلاله لإجلاء 800 متطوع في الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، أنه "لن نكف عن التحرك ضد المحاولات الإيرانية للتموضع عسكريا في سورية".

وهذه المرة الرابعة التي تستهدف فيها إسرائيل مواقع عسكرية في سورية في تموز/ يوليو الجاري.

حيث أعلنت الوكالات الإعلامية الموالية للنظام السوري في أن إسرائيل شنت عدوانًا استهدفت من خلاله موقعًا عسكريًا في شمال سورية، ليل الأحد 16 تموز/ يوليو الجاري.

وكانت دمشق قد أكدت أن إسرائيل قد استهدفت في الثامن من الشهر الجاري مطار الـ" T4" العسكري والذي تتواجد فيه قوات إيرانية ومسلحين موالين لقوات النظام من جنسيات سورية وغير سورية والواقع في ريف حمص الشرقي بالقرب من مدينة تدمر.

وتكرر الأمر في الـ12 من تموز/ يوليو الجاري وأعلنت اسرائيل وقتها إنها ضربت ثلاثة مواقع عسكرية في جنوب سورية، بزعم الرد على دخول طائرة مسيرة سورية إلى أجواء البلاد، يوم أمس، الأربعاء، والتي قام الجيش بإسقاطها بعد نحو ربع ساعة من تحليقها في الأجواء.

وأكد المرصد، في 11 تموز/ يوليو الجاري، أإسرائيل قصفت مواقع لجيش النظام السوري في ريف القنيطرة، حيث استهدفت الضربات الصاروخية منطقة قرص النفل القريبة من بلدة حضر في القطاع الشمالي من ريف القنيطرة، فيما استهدفت الضربات المتبقية مواقع لقوات النظام وحلفائها بالقرب من مدينة البعث وبلدة جبا.

وأعلنت الإعلام الرسمي لنظام الأسد في الوقائع السابقة أن الدفاعات الجوية السورية تصدت للصواريخ الإسرائيلية، وأشارت إلى أن القصف لم يسفر عن خسائر البشرية، فيما أفادت مصادر في المعارضة عن سقوط عشرات القتلى من العناصر المسلحة الموالية للنظام.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018