غزة بين التهديد بالحرب والتلويح بالمساعدات

غزة بين التهديد بالحرب والتلويح بالمساعدات
الحصار المستمر خلق أوضاعا معيشية صعبة (أ ف ب)

ذكرت شركة الأخبار الإسرائيليّة (القناة الثانية سابقًا)، مساء اليوم، الجمعة، أن وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، خطط لشن عدوان على قطاع غزة مساء 12 تموز/يوليو الجاري، إلا أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو منعه. وكشفت القناة عما سمته خلافا شديدَا بين نتنياهو وليبرمان بشأن غزة

أما عن سبب رفض نتنياهو، وفق القناة، فهو على ما يبدو أن التاريخ المقررّ للعدوان هو يوم تجري فيه امتحانات "بجروت" (توجيهي) لطلاب الثانويّات الإسرائيليّة.

وذكرت المراسة السياسيّة للقناة، رينا متسليّاح، أن الخلاف بين نتيناهو وليبرمان، حول غزّة، لا يقتصر على موعد شنّ العدوان حينها، إنما حول استمرار سياسة جيش الاحتلال الحالية في غزّة، إذ يرى ليبرمان ضرورة في تصعيد الهجمات ضد القطاع، مع رفضه في تخفيف الحصار المفروض على القطاع. وأشارت إلى أن هذه التفاصيل طرحت في اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب ليبرمان "يسرائيل بيتنو".

ولا يستبعد أن يكون هذا التسريب في سياق محاولة ليبرمان حصد أصوات من اليمين، والظهور بأنه أكثر تطرفاً من نتنياهو بشأن حصار غزة.

نقلت المراسلة عمّن شاركوا في الاجتماع الذي شهد خلافا بين ليبرمان ونتنياهو أن الخلاف لم ينته، بل إنه من المرجّح أن يشكّل أزمة قد تطول بينهما، وبالتالي بين القيادتين العسكرية والسياسية في إسرائيل.

من جهته، نفى وزير البناء والإسكان الإسرائيليّ وعضو المجلس الأمني والسياسي المصغّر (الكابينيت)، يوآف غالانت، علمه بوجود خلافاتٍ كهذه، إلا أنّه دعا "للحفاظ على الوحدة أمام العدوّ".

تقارير إسرائيلية: تسوية في غزة قريبا تشمل وقفا لإطلاق النار وتطوير البنى التحتية وعودة السلطة

سياسيًا، ذكرت القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي، مساء اليوم، الجمعة، أن هناك "تقدمًا كبيرا" في الاتصالات بين مصر والأمم المتحدة للوصول إلى اتفاق في غزّة.

وذكرت القناة أن نتنياهو أجرى محادثات مع وزراء كبار في حكومته، أبلغهم فيها أنه سيتم، قريبا، الدفع بمبادرة لتسوية سياسية في غزة، بمشاركة جهات دولية، منها مصر والأمم المتّحدة.

ونقلت القناة عن أحد وزراء الكابينيت قوله "إن هناك رغبة في البدء بهذا المسار، وهناك نيّة لذلك، أيضًا، ونأمل أن يجري تصويت على ذلك في الحكومة"، في حين نقلت عن مصدر ديبلوماسي أن مصر تمارس "ضغوطات كبيرة" على كافة الأطراف للقبول بالمبادرة التي وصفها بأنها "غير مسبوقة، لكن من المبكّر الحديث عن أنها ستنجح".

وتدور المباحثات بمشاركة رئيس جهاز المخابرات المصري، اللواء عباس كامل، ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، بالإضافة إلى كبير مستشاري الرئيس الأميركي وصهره، جاريد كوشنر.

ومن المتوقع أن تشمل التسوية وقفًا طويلا لإطلاق النار وتطوير البنى التحتية في قطاع غزّة وعودة السلطة الفلسطينية لحكم القطاع.

ودعا وزير إسرائيلي، وفقًا للمراسل السياسي للقناة العاشرة، باراك رافيد، الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إلى رفع العقوبات عن قطاع غزة؛ وحركة حماس إلى وقف العنف، زاعمًا أنه دون تحقيق هذين الأمرين فلا يوجد ما يمكن الحديث عنه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018