سقوط صاروخ "غراد" قرب بئر السبع

سقوط صاروخ  "غراد" قرب بئر السبع
(أ ب)

سقط صاروخ من طراز "غراد" عصر اليوم الخميس، بمنطقة مفتوحة بالقرب من مدينة بئر السبع، حيث دوت صافرات الإنذار في جنوب البلاد رغم الحديث عن وقف إطلاق النار والاتصالات الأممية للتوصل إلى تهدئة.

وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه لأول مرة منذ بداية التصعيد الحالي، دوت صافرات الإنذار في مناطق بئر السبع والنقب على بعد 45 كيلو مترًا عن قطاع غزة، وذلك للمرة الأولى منذ العدوان العسكري على غزة 2014.

وفي أعقاب التطورات الميدانية، دفع جيش الاحتلال تعزيزات عسكرية جديدة على الحدود مع قطاع غزة، فيما أعلن الجيش عن نشر بطاريات قبة حديدية جديدة بمنطقة المركز على بعد 80 كيلو مترًا عن قطاع غزة.

إلى ذلك، أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، بأنه في ظل الحديث عن وقف إطلاق النار، وحسب طلب مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، تقرر تأجيل جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت) إلى مساء اليوم، وذلك لبحث التطورات على الجبهة الجنوبية ومقترح وقف إطلاق النار مع قطاع غزة.

ويأتي الاجتماع في الوقت الذي طالب به العديد من الوزراء وأعضاء الكنيست من الأحزاب الإسرائيلية، رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، عدم السماح لحركة حماس وفصائل الفلسطينية بتحديد قواعد جديدة على الجبهة الجنوبية، مطالبين الجيش الإسرائيلي بتكبيد الفصائل خسائر فادحة بغية استعادة قوة الردع.

وظهر اليوم، ‏‎أعلنت غرفة العمليات المشتركة للفصائل الفلسطينية، أن جولة التصعيد العسكري على قطاع غزة قد انتهت.

وحسب بيان صادر عن غرفة العمليات المشتركة، فإن جولة من التصعيد في غزة انتهت، وأكدت أن الفصائل ردت على عدوان الاحتلال، قائلة إن "استمرار الهدوء في غزة مرتبط بسلوك الاحتلال".

وفجر اليوم، استشهد 3 مواطنين بينهم امرأة حامل وطفلتها الرضيعة، وأصيب 12 فلسطينيا بجراح متفاوتة جراء سلسلة الغارات التي شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة.

وحسب بيان جيش الاحتلال، فإنه حتى ساعات ظهر اليوم الخميس، أغار الطيران الحربي على نحو 150 موقعا في قطاع غزة، كما تم رصد إطلاق نحو 180 قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه جنوب البلاد، حيث تمكنت منظومة القبة الحديدية من اعتراض أكثر من 30 قذيفة صاروخية، فيما سقطت معظم القذائف في مناطق مفتوحة، بحسب زعم الجيش.