شرطة لندن: الدهس قرب البرلمان ذو صلة بالإرهاب

شرطة لندن: الدهس قرب البرلمان ذو صلة بالإرهاب
(أ ب)

قالت الشرطة البريطانية، اليوم الثلاثاء، إنها اعتقلت شخصا للاشتباه به في اتهامات بالإرهاب، وذلك بعدما صدمت سيارة مشاة وحاجزا خارج مبنى البرلمان.

وأضافت الشرطة أنها تتعامل مع الحادثة على أنها ذات صلة بالإرهاب، وأن السائق، وهو في أواخر العشرينيات من العمر، محتجز في مركز للشرطة في جنوبي لندن.

وجاء في بيان أصدرته شرطة العاصمة لندن ”ألقي القبض عليه للاشتباه به في اتهامات بالإرهاب. لم يكن هناك غيره في السيارة التي ما‭ ‬زالت في المكان وقيد التفتيش. ولم نعثر على أسلحة في هذه المرحلة“.

وكانت قد دهست مركبة، صباح اليوم الثلاثاء، عددا من المارة قرب البرلمان في مدينة لندن، قبل أن تصطدم بحاجز أمني.

وعلم أن أفراد الشرطة قاموا بإخراج السائق من المركبة، وهم يشهرون أسلحتهم، واعتقلوه واقتادوه مكبلا.

ولم تسمح الظروف الأولية بتحديد طبيعة الحادث، بيد أن شبهات تشير إلى أنه قد يكون "عملية دهس" مماثلة لعمليات أخرى من هذا النوع نفذت في بريطانيا في السنوات الأخيرة.

ونقل عن شهود عيان قولهم إن قوات كبيرة من الشرطة وصلت مباشرة بعد وقوع الحادث، وتم إغلاق الشارع، إضافة إلى شوارع أخرى في المنطقة، أمام حركة السير.

كما فرض حظر التجول في في البرلمان، وتم إغلاق كافة المداخل إليه. وأغلقت الشرطة محطة قطارات تحت الأرض قرب البرلمان أيضا.

وقد وقع الحادث في الساعة 07:37 بالتوقيت المحلي.

ونقلت "سكاي نيوز" عن شاهد عيان قوله إن المركبة كان تسير بسرعة عالية، مرجحا أن الحديث ليس عن مجرد "حادث دهس".

ونقلت "BBC" عن شاهد عيان قوله إن السائق دهس عددا من راكبي الدراجات الهوائية، ثم توجه باتجاه الحاجز خارج البرلمان.

يذكر أن حادثا مماثلا وقع في آذار/مارس من العام الماضي قرب البرلمان أيضا، حيث دهست مركبة عددا من المشاة وأفراد الشرطة على جسر "ويستمنستر"، كما أقدم السائق على قتل شرطي طعنا قبل أن تطلق عليه الشرطة النار وتقتله. وبلغ عدد المصابين نحو 40 شخصا، بينهم حالات خطيرة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018