القضاء التركي يرفض الإفراج عن القس الأميركي الذي تسبب اعتقاله بأزمة

القضاء التركي يرفض الإفراج عن القس الأميركي الذي تسبب اعتقاله بأزمة
القس برانسون (أ ب)

رفض القضاء التركي، اليوم، الجمعة، مجددًا، رفع الإقامة الجبرية وحظر السفر عن القسّ الأميركي، أندرو برانسون، الذي تسبب اعتقاله بأزمة بين الولايات المتحدة الأميركية وتركيا.

وكان برانسون قد اعتقل في عام 2016، بعد أشهر من محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة، ووجهت إليه تهم بالتجسس ومساعدة منظمات إرهابيّة، في إشارة إلى منظمة "خدمة"، التي يرأسها الداعية فتح الله غولن، المقيم في بنسفانيا بالولايات المتحدة الأميركيّة.

ويعيش برانسون في تركيا منذ 23 عامًا.

وفي تموز/يوليو الماضي، أخلت محكمة تركية سراحه بشروط مقيّدة، منها منعه من السفر وفرض الإقامة الجبرية عليه، ما أغضب الإدارة الأميركيّة التي كانت تتوقع أن يتم الإفراج عنه.

وتصرّ تركيا على عدم إطلاق سراحه، وتعتبر الإفراج عنه "تدخلا في قرارات القضاء التركي المستقلّ"ـ الأمر الذي دفع أميركا إلى فرض عقوبات اقتصاديّة على تركيا ساهمت في تراجع الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها منذ 17 عامًا.

ويصر البيت الأبيض أنه لن يتم رفع العقوبات على تركيا فور الإفراج عن القسّ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018