دارين طاطور إلى الحرية الخميس

دارين طاطور إلى الحرية الخميس
الشاعرة دارين طاطور (عرب 48)

أكد والد الشاعرة دارين طاطور، أنه سيتم الإفراج عنها في تمام الساعة الثامنة من صباح الخميس، من سجن الدامون.

وفي حديث لـ"عرب 48"، أكد توفيق طاطور، والد دارين، أنه "أُبلغ على نحو مفاجئ أنه سيتم إطلاق سراح دارين الخميس، الساعة الثامنة صباحا من سجن الدامون".

وأشار إلى أنه من المخطط أن ينظم مهرجان لاستقبال الشاعرة في قريتها، الرينة، في الساعة السابعة من مساء يوم الجمعة المقبل.

وجاء في الدعوة التي عممت على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" للمشاركة في استقبال الشاعرة طاطور: "بعد ملاحقة أجهزة الدولة الصهيونية بشرطتها وقضائها طيلة ثلاث سنوات، والثمن الذي دفعته الشاعرة دارين طاطور طيلة ثلاث سنوات دفاعًا عن حرّية الكلمة المقاوِمة، يتمّ إطلاق سراحها من سجن الدّامون".

وأضافت الدعوة "كل التحية لدارين ولكل صوت حر يعلو بكلمة الحق. بهذه المناسبة ندعو الجميع لاستقبالها على أبواب السجن منذ الساعة السابعة صباحا (لأننا لا نعلم بالضبط في أية ساعة ستخرجها إدارة السجن إلى البوابة)".

وتابعت "كما وندعو الجميع لزيارتها في منزل أسْرتها في الرّينة للتّرحيب بها ولدعم صمودها في وجه كل الملاحقات".

وكانت طاطور (36 عاما) قد اعتقلت في تشرين الأول/ أكتوبر 2015، بعد نشرها قصيدتها "قاوم يا شعبي قاوم" عبر شبكة التواصل الاجتماعي.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، وجهت النيابة العامة الإسرائيلية لائحة اتهام ضدها شملت "التحريض على العنف"، و"دعم تنظيم إرهابي".

وفي الثالث عشر من كانون الثاني/ يناير 2016، أفرجت المحكمة المركزية في الناصرة، عن الشاعرة طاطور إلى الحبس المنزلي.

وقضت محكمة الصلح في الناصرة، الثلاثاء الأول من آب/ أغسطس الماضي، بالسجن الفعلي لمدة 5 أشهر على الشاعرة طاطور، بتهمة التحريض عبر نشر قصيدة على شبكات التواصل الاجتماعي.

ودخلت الشاعرة طاطور معتقل الجلمة، قضاء حيفا، ونقلت من هناك إلى سجن الدامون الذي قضيت فيه محكوميتها لمدة شهرين، بعد اختزال مدة ثلاثة أشهر من محكوميتها البالغة خمسة أشهر كانت فيها بالمعتقل.

 

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ