مدرب السفاح عيدن زادة ارهابي اعتقل في السابق بتهمة قتل فلسطيني

مدرب السفاح عيدن زادة ارهابي اعتقل في السابق بتهمة قتل فلسطيني

نشرت صحيفة معاريف الاسرائيلية، اليوم الخميس، تصريحات نسبتها الى من يسمي نفسه "المدرب الروحي" للسفاح عيدن ناتان زادة، منفذ مجزرة شفاعمرو، والعديد من فتية حركة كهانا الفاشية الذين ينشطون ضد الفلسطينيين.

وقالت الصحيفة نقلاً عن هذا الارهابي (48 عاما) الذي تقول انه يختبئ في القدس ان "عيدن كرمني واعتبرني مثالا يحتذى به تماما مثل غيره من الفتية في (مستوطنة) تفوح. لكنني لم اصدق انه يمكنه هو بالذات ان ينفذ اطلاق النار في شفاعمرو"!

وادعى هذا الارهابي انه سيسلم نفسه للشرطة صباح اليوم، زاعما انه لم يخطط للمجزرة التي نفذها عيدن. لكنه رفض التحفظ من جريمة الارهابي زادة وقال انه لن يذرف دمعة على مقتل العرب. وزعم ان هناك حربا يقتل العرب فيها اليهود ولذلك يقتلهم اليهود ايضا. وقال انه كان سيسهل عليه فهم عمل زادة بشكل اكبر لو نفذ عمليته في قرية فلسطينية وليس في "قرية" في الشمال ضد مواطنين اسرائيليين.

وكشفت الصحيفة ان الارهابي المقصود كان هاجر الى اسرائيل قبل 15 سنة وانه اعتقل في السابق بتهمة قتل فلسطيني من المناطق المحتلة.

وحسب رأيه اعتبره اولاد تفوح عما لهم وكان يتحدث معهم حول كل الامور بما في ذلك خطة الانفصال التي ازعجتهم، لكنهم، حسب زعمه، لم يكونوا بحاجة اليه لتكوين افكارهم المتطرفة. وقال ان هؤلاء الفتية، بما فيهم عيدن، كانوا يجلسون لديه في الصالون ويتدربون على مواجهة تحقيقات الشاباك.

يشار الى ان السلطات الاسرائيلية اطلقت سراح الفتية الثلاثة الذين اعتقلتهم في تفوح بعد المجزرة للاشتباه بعلمهم بمخطط السفاح زادة. وقال مدربهم ان الشبان الآخرين في مجموعته كانوا اكثر نشاطا من زادة ولذلك لم يصدق ان يقدم هو بالذات على فعلته. وقال: لقد اعتبرني مثالا يحتذى به مثل غيره من الفتيان. جمهورنا يقدر اشخاصا مثلي اقدموا على قتل عرب".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018