رئيس لجنة ذوي الشهداء يحتج على تشويه اقواله ويطالب هآرتس بالاعتذار

رئيس لجنة ذوي الشهداء يحتج على تشويه اقواله ويطالب هآرتس بالاعتذار

بعث رئيس لجنة ذوي الشهداء، حسن عاصلة، برسالة إحتجاج قبل يومين إلى محرر صحيفة هآرتس، دافيد لنداو، محتجاً على تشويه تصريحاته في إجتماع لجنة المتابعة في الناصرة.

وأشار عاصلة في رسالته إلى محاولة زج إسمه في سياق التشويه والمس بنضال ذوي الشهداء الذين سقطوا في أوكتوبر 2000.

كما أشار إلى أن أنه كان قد صرح في إجتماع لجنة المتابعة بأن المجزرة التي وقعت في شفاعمرو تنضاف إلى سلسة الفظائع التي ارتكتبتها الدولة ضد شعبنا منذ العام 1948، وأن هذه الحكومة الفاشية تواصل ذلك، وفي هذا السياق أكد أنه لم يستخدم كلمة أمة، كما أجعت هآرتس، بدافع الإحترام لكافة أمم العالم، وأنه لم ينشأ على التعميم وأنه يميز جيداً بين الحكومة والسلطة والشعب.

وأكد عاصلة في رسالته على أن مراسل صحيفة هآرتس، يوآف شطيرن، لم يميز بين كلمة (حكومة) وبين كلمة (أمة)، وأن عدم التمييز كان متعمداً بهدف قلب الحقائق والمس بالآخرين.

كما أكد على أنه إذا كان المراسل شطيرن وغيره لا يميزون بين إسمي (حنا) و(حسن)، ويبدو أنهم كذلك، فلا عجب أن بدت الأمور بصورة مشوهة ومقلوبة وملتوية.

كما اشار إلى عدم كتابة "يرحمهم الله" لدى ذكر أسماء الشهداء الذين سقطوا في مجزرة شفاعمرو ، ضحايا العملية الإرهابية، مما يؤكد على عقلية الغطرسة والتمييز العنصري.

وختم عاصلة رسالته بطلب تصحيح التشويه الذي حصل ونشر إعتذار على الملأ وإلا سيضطر إلى التوجه إلى هيئات أخرى.

يشار إلى إن عاصلة قد عمم رسالته هذه على سائل الإعلام العربية والعالمية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018