أكثر من عشرة آلاف في مسيرة الشهداء في مدينة شفاعمرو

أكثر من عشرة آلاف في مسيرة الشهداء في مدينة شفاعمرو

شارك أكثر من عشرة آلاف مواطن عربي من فلسطينيي الداخل وعشرات نشطاء الحركات اليسارية اليهودية وعدد من أعضاء الكنيست العرب، وقادة الاحزاب السياسية والهيئات الشعبية، مساء اليوم السبت، في مسيرة الشهداء التي جرت في مدينة شفاعمرو اجلالا لشهداء المجزرة الرهيبة التي وقعت في المدينة يوم الخميس، الرابع من آب/أغسطس الجاري، والتي راح ضحيتها أربعة شهداء هم: ميشيل بحوث ونادر حايك والشقيقتان دينا تركي وهزار تركي.

وكانت المسيرة الصامتة قد انطلقت في الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم من دوار البلدية على امتداد شارع الناصرة داخل المدينة باتجاه حي العين ومنه إلى حي مرشان حيث وقعت المجزرة.

وتقدم المسيرة عشرات حملة المشاعل والرايات السوداء والأعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بالمجزرة، ثم أهالي الشهداء وأعضاء الكنيست العرب وشخصيات دينية وتمثيلية من شتى الأطياف السياسية والإجتماعية العربية.

ووصلت المسيرة إلى موقع المجزرة في حي مرشان، حيث أحاطت الجماهير بموقد الشموع الذي أقيم تخليداً للشهداء، وقام اهالي الشهداء بإيقاد الشموع إجلالاً لأرواح أبنائهم. كما قام أيضاً عشرات المشاركين في المسيرة من شفاعمرو وخارجها بوضع الزهور وإيقاد الشموع في المكان.