جمعية الجليل تبادر إلى محاضرات توعية من مخاطر إشعاعات الهواتف الخلوية

جمعية الجليل تبادر إلى محاضرات توعية من مخاطر إشعاعات الهواتف الخلوية

شرع قسم البيئة في جمعية الجليل، الجمعية العربية للبحوث الصحية والبيئية، بسلسلة محاضرات لتوعية الطلاب من مخاطر استعمال الهواتف النقالة بشكل مفرط ومن جيل مبكر، ومن مخاطر الاقتراب أو السكن بجانب الهوائيات الخلوية أو الهوائيات التي تبعث الأشعة على كافة أشكالها.وذلك حيال ازدياد استعمال الهواتف الخلوية في أوساط الشبيبة وخاصة طلاب المدارس.

وفي سياق حملة التوعية قام هذا الأسبوع مدير قسم البيئة في جمعية الجليل، نعيم داوود، بإلقاء محاضرة أمام مئات الطلاب من مدرسة المخلص في الناصرة إذ شرح لهم عن أنواع الأشعة المنبعثة من الأجهزة والأدوات التي يتم استخدامها يوميا أو نكون بقربها كالهواتف الخلوية وأجهزة الميكروويف (الميكروغال) وأجهزة تصفيف الشعر كالأشعة الالكترومغناطيسية التي تعود مصادرها إلى مصادر طبيعية أو صناعية والأشعة الكهرومغناطيسية التي تنتشر في الفراغ بسرعة الضوء.

وعرض داوود أمام الطلاب الأبحاث العلمية للمنظمة العالمية لأبحاث السرطان عن التعرض الدائم للأشعة الاكترومغناطيسية التي تعتبر مسببا ممكنا لأمراض سرطانية. إذ أكدت دراسات علمية أن الأشخاص الذين يسكنون قريباً من شبكات الضغط العالي للكهرباء، او الذين يتعرضون بشكل دائم لمصادر الأشعة المختلفة كالهواتف النقالة، الميكر و جال، وغيرها او العمال الذين يعملون في هذا المجال يكونون اكثر الناس عرضة للإصابة بسرطان اللوكيميا والثدي مقارنة بالبعيدين عن هذه المواقع.

وفي أبحاث أخرى حسب ما جاء في المحاضرة قال علماء أمريكيون أن التعرض لمجالات مغناطيسية منخفضة قد يكون خطرا فقد اكتشف العلماء ان الفئران التي تعرضت لمجالات مغناطيسية كالتي يتعرض لها الإنسان تعرضت لتلف في الخلايا الدماغية. كما اكتشف الباحثون أن الفئران التي تعرضت للأشعة المغناطيسية بتذبذب لمدة أربع وعشرين ساعة قد حدث لها تلف في الخلايا الدماغية وتزايد التلف مع زيادة فترة تعرض الفئران لنفس المجال المغناطيسي إلى ثمان وأربعين ساعة.

وأظهر بعض الاختبارات أن الأشعة الكهرومغناطيسية تظهر بشكل اكبر فى المناطق التي يستخدم فيها الهاتف النقال باستمرار. وتشير دراسات حديثة أجريت حول الهاتف النقال إلى أن الإشعاعات الصادرة من أجهزة الهاتف تسبب تغيرات في الدماغ وان تعرض خلايا الدماغ إلى إشعاعات الهاتف النقال يضر الحاجز الدموي وهو صمام موجود في الجسم يحمي الدماغ من تسرب المواد الضارة. ويرى الخبراء انه بالإمكان إبقاء المخاطر المحتملة عند الحد الأدنى من خلال تقليص المكالمات عبر الهاتف النقال .

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018