إهانة ماتيراتزي لزيدان هي الأسوأ في تاريخ الرياضة

إهانة ماتيراتزي لزيدان هي الأسوأ في تاريخ الرياضة

في اتجاه غريب وفريد من نوعه لتصنيف أسوأ الكلمات والألفاظ التي بدرت من اللاعبين والمدربين في تاريخ الرياضة، نشرت صحيفة «تايمز» البريطانية تقريراً من اعداد مراقبيها عن أسوأ 50 واقعة لفظية على مر العصور، واحتلت واقعة المدافع الايطالي ماركو ماتيراتزي مع كابتن فرنسا زين الدين زيدان في المباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم 2006 في ألمانيا المركز الأول، وهي شهدت تكراراً من العبارات الهابطة من الايطالي لزيدان بعد التحامهما في كرة مشتركة، وشملت ان والدة وشقيقة زيدان ارهابيتان وعاهرتان وانه يريد احداهما بعد اللقاء.

وكان رد زيدان على ماتيراتزي عنيفاً على رغم اهمية اللقاء، واعتدى عليه بنطحة عنيفة من رأسه في صدر الايطالي، وأدت الى قيام الحكم الارجنتيني الذي أدار اللقاء هوراسيو اليزوندو بطرد زيدان، وخسرت فرنسا الكأس بركلات الترجيح.

وجاء في المركز الثاني لأسوأ الكلمات ما تبادله اللاعبان الاسترالي غلين ماك غراث والزيمبابوي ايدو براندز في احدى مباريات الكريكت الدولية، وانتهى الأمر بينهما بمعركة اسفرت عن طردهما وإيقافهما، وبادر غلين مستهتراً من ايدو قائلاً: «لماذا انت بدين الى هذا الحد؟»، ورد الزيمبابوي على الفور: «لأن زوجتك تمنحني بسكويت بالشيكولاتة بعد كل زيارة لها في منزلك أثناء غياب زوجها المغفل».

وفي المرتبة الثالثة جاءت العبارات العنيفة التي وجهها كابتن منتخب ايرلندا لكرة القدم روي كين للمدير الفني لمنتخب بلاده ميك ماكارثي خلال نقاش بينهما في معسكر المنتخب قبل نهائيات كأس العالم 2002، وأدت الى قرار حاسم بطرد كين من المعسكر وحرمانه من اللعب في كأس العالم.

قال روي كين لمدربه: «كنت لاعباً مثل المؤخرة واصبحت مدرباً مثل المؤخرة، والسبب الوحيد الذي يدفعني للحديث معك انك مدرب منتخب بلادي على رغم انك لست ايضاً ايرلندياً، يا ايها الانكليزي اللعين اذهب بعيداً والصق مؤخرتك في الحائط المواجه».

ومن مباراة للكريكت بين استراليا وانكلترا كانت العبارات التي احتلت المركز الرابع في اوضع الالفاظ في الرياضة العالمية، وقال الاسترالي رود مارش لمنافسه الانكليزي الشهير يان بوتام: «كيف حال زوجتك وابنائي منها؟» ورد الانكليزي: «زوجتي رائعة واولادك متخلفون عقلياً»، وفي الكريكت الانكليزي ايضاً كان الحوار السخيف بين الشقيقين جيمس وستيف اورموند، عندما سخر الأول من الثاني مؤكداً ان مستواه لا يصلح لتمثيل منتخب بلاده، ورد الثاني هادئاً: «ربما كان كلامك صحيحاً لكن المؤكد انني احسن لاعب كريكت في الأسرة».

واختارت تايمز كلمات الصحافي الاميركي عن احد نجوم الملاكمة ضمن الالفاظ غير اللائقة رياضياً، وكتب بلاكي شيرود: «انه يمتلك مؤهلات الملاكم باستثناء السرعة والقوة والتحمل والدقة ورد الفعل، ببساطة هو يمتلك قفازاً وسروالاً».

وذكرت الصحيفة قراءها بالعبارات العنيفة التي بدرت على لسان نجمة التنس الروسية الحالية ماريا شارابوفا ضد مواطنتها اللاعبة الحسناء السابقة انا كارنينوفا، وقالت ماريا: «لست انا الجديدة، على الاقل انا اريد واقدر على الفوز في المباريات والبطولات».

ولم تترك تايمز تصريحات بطل العالم السابق للملاكمة محمد على كلاي من دون اشارة واختارت عباراته ضد منافسه الاميركي جو فريزار قبل مباراتهما على بطولة العالم للوزن الثقيل للمحترفين في عام 1971 عندما قال: «وجه جو قبيح جداً، ومن المؤكد انه يستحق الوجود في حديقة الحيوان».

وفي اطار المنافسة بين العداء الاميركي الفذ كارل لويس وبين بطل العالم للعشاري الانكليزي ديلي طومسون على لقب احسن رياضي في العالم في اولمبياد لوس انجليس 1984 وضع طومسون عبارة على قميصه خلال فترات الاحماء ساخراً من كارل لويس وكانت العبارة: «هل ثاني احسن رياضي في العالم شاذ؟».

"الحياة"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018