نقابات عربية تدعو لمقاطعة مهرجان الأردن وتطالب بفك الارتباط مع الجهة المنظمة

 نقابات  عربية تدعو لمقاطعة مهرجان الأردن وتطالب بفك الارتباط مع الجهة المنظمة

طالبت نقابة الفنانين الأردنيين الحكومة بفك ارتباطها بالشركة الفرنسية المنظمة لمهرجان الاردن كشرط أساسي للعدول عن مقاطعتها ودعوة باقي النقابات العربية التي قررت المقاطعة الى المشاركة.

وقال شاهر الحديد نقيب الفنانين الأردنيين يوم الثلاثاء لوكالة رويترز للأنباء: "موقفنا ثابت لن يتغير وننتظر الآن إعلان فك الارتباط مع الشركة الفرنسية وهو شرط أساسي للعدول عن المقاطعة ليس فقط لنقابة الفنانين الأردنيين بل هذا شرط أساسي لكل النقابات العربية."
واضاف انه في حالة إلغاء العقد مع الشركة الفرنسية ستقوم نقابة الفنانين بدعوة الفنانين المقاطعين إلى المشاركة ودعوة نقباء الفنانين العرب لحضور افتتاح المهرجان.
وكانت قوى أردنية فاعلة كالنقابات المهنية ورابطة الكتاب والإخوان المسلمين قد دعوا إلى مقاطعة مهرجان الأردن بسبب تولي مهمة تنظيمه الشركة الفرنسية التي نظمت احتفالات الستين لقيام إسرائيل.

ونفت هيئة تنظيم السياحة التي تنظم المهرجان اي علاقة لها بهذه الشركة قائلة انها تعاقدت مع شركة لافيزيتور دي سوار وهي من اكبر الشركات العالمية التي تمثل العديد من كبار الفنانين وانها تساعد على استقطاب الأسماء البارزة من عالم الفن إلى هذا المهرجان.

ويستضيف مهرجان الأردن الذي ينطلق هذا الشهر وحتى التاسع من اغسطس اب العديد من الفنانين العرب والأجانب.

الا ان نقابات عربية منها السورية والمصرية هددت بمقاطعة ستقاطع المهرجان ودعت فنانيها الى عدم المشاركة. وأصدرت نقابة الفنانين المحترفين في لبنان بيانا قالت فيه انها ستحذو حذو النقابات الاخرى. وقال البيان الموقع من رئيس النقابة محمد ابراهيم "التزاماً منا بموقف وطننا لبنان الذي هو في حالة عداء مع الكيان الصهيوني. فاننا ندعو زملاءنا المطربين اللبنانيين أعضاء النقابة بالعزوف عن المشاركة في المهرجان المذكور. كما نلفتهم للحذر من أي مشاركة تخفي ضمناً ملامح اسرائيلية."

وقال الحديد "نأمل ان يتم الاتفاق. يهمنا مصلحة الاردن واموال الاردن...هذا حق من حقوقنا كفنانين ومثقفين."