دراسة تربط بين استنشاق البخور والاصابة بسرطانات الجهاز التنفسي

دراسة تربط بين استنشاق البخور والاصابة بسرطانات الجهاز التنفسي

قال باحثون ان حرق البخور ينشر رائحة طيبة لكن استنشاق دخانه بانتظام قد يجعل المرء عرضة للاصابة بسرطانات الجهاز التنفسي.

وفي دراسة شملت أكثر من 61 ألف شخص من المنحدرين من اصول صينية في سنغافورة امتدت 12 عاما خلص الباحثون الى وجود علاقة بين كثرة استنشاق البخور والاصابة بأنواع مختلفة من سرطانات الجهاز التنفسي.

ونشرت نتائج الدراسة في مجلة السرطان الطبية.

ويستخدم البخور منذ الاف السنين في الاحتفالات الدينية والشعبية في العديد من الثقافات.

وفي اسيا يشيع حرق البخور في المنازل.. وهي عادة بدأت تنتشر في الدول الغربية ايضا.

ويستخرج البخور في الغالب من مواد نباتية عطرية مثل لحاء الاشجار والجذور والزهور. وكانت ابحاث جرت في السابق خلصت الى ان حرق هذه المواد يمكن ان ينتج مواد قد تسبب السرطان.

لكن الباحثين الذين قادهم الدكتور جيب فريبورج الباحث بمعهد سيروم في كوبنهاجن قالوا انه حتى الان لم تربط اي دراسات بين عادة حرق البخور وزيادة خطر الاصابة بالسرطان مع مرور الوقت.

وفي دراستهم تابع الباحثون 61320 رجلا وامرأة من السنغافوريين من اصول صينية تراوحت اعمارهم بين 45 و74 عاما. وكانوا جميعا غير مصابين بأي انواع من السرطانات عند بداية الدراسة.

وأبلغ المشاركون في الدراسة عن تفاصيل استخدامهم للبخور مثل عدد المرات التي يحرقون فيها البخور داخل منازلهم وايضا المدة.. مثلا في الليل فقط او طوال الليل والنهار.

وعلى مدى الاثنى عشر عاما اصيب 325 رجلا وامرأة بسرطانات الجزء العلوي من الجهاز التنفسي مثل سرطان الانف او الفم او الحنجرة. واصيب 821 بسرطان الرئة.

"رويترز"