هل يوجد أقارب لأوباما في قرية بير المكسور في الجليل؟!..

هل يوجد أقارب لأوباما في قرية بير المكسور في الجليل؟!..

كتبت صحيفة "تايمز" اللندنية، اليوم الخميس، أن هناك 8 آلاف من العرب البدو في الجليل يدعون أن الرئيس الأمريكي الجديد، باراك أوباما، قريب لهم، وأنه سليل عشيرتهم.

ونقلت الصحيفة عن عضو مجلس محلي في بير المكسور، عبد الرحمن شيخ عبد الله، قوله للصحيفة إنه تم تأخير نشر علاقة القرابة مع أوباما حتى لا يحصل أي ضرر له في حملته الانتخابية. وبحسبه فقد إرسال رسالة إلى أوباما تشير إلى علاقة القرابة بالتفصيل، إلا أنهم لم يتلقوا أية إجابة حتى اليوم.

ومن جهتها فقد نقلت "هآرتس" النبأ عن الصحيفة اللبندنية، مشيرة إلى أن القرية احتفلت بفوز "أوباما البدوي".

وجاء أن مصدر هذا الادعاء هو والدة عبد الرحمن التي تبلغ من العمر 95 عاما، والتي تؤكد أن أوباما يشبه إلى حد كبير المهاجرين الأفارقة الذين عملوا في خدمة شيوخ العشيرة خلال فترة الانتداب البريطاني في فلسطين.

وتابعت الصحيفة أنه في العام 1930 تزوج قريب لجدة أوباما الكينية من فتاة عربية بدوية، وعاد معها إلى بلده.

وتابعت الصحيفة أن عبد الرحمن يمتلك وثائق تؤكد علاقة القرابة، إلا أنه تعهد لوالدته بعدم الكشف عنها قبل عرضها على أوباما.