سيارات ستتبادل المعلومات من أجل السلامة..

سيارات ستتبادل المعلومات من أجل السلامة..

في السنوات الأخيرة، باتت تكنولوجيا الاتصال بين الكمبيوترات الشخصية، أو بين الأعمال عموماً، أمراً واقعاً إذ عرفت بمسميات مختلفة مثل P2P وB2B، أي «من شخص إلى آخر» و«من عمل إلى آخر»، لكن الاتصال بين السيارات لم يكن سوى ضرب من الخيال العلمي.

وأخيراً، وفي خطوة مستقبلية، وبمشاركة شركات صناعة السيارات الألمانية، أجريت تجارب ميدانية على تكنولوجيا «الاتصال بين السيارات» أو التقنية المعروفة باسم «من سيارة إلى أخرى» Car-2-Car ، وهذه المرة باستخدام سيارات حقيقية.

وتجرى البحوث في تكنولوجيا الاتصال بهدف التوصل إلى وسيلة معيارية عالمية للاتصال بين السيارات.

وفي حال نجاح استخدام هذه التكنولوجيا، يتوقع أن يؤدي هذا الأمر إلى تطورات كبيرة في مجال السلامة على الطرقات جراء تبادل المعلومات بين السيارات. فعلى سبيل المثال، إذا واجهت سيارة ظرفاً معيقاً كازدحام مروري، أو ضباب، أو طريق مغطى بالجليد أو حادث، ستقوم بإرسال هذه المعلومات لكل السيارات التي قد تتأثر بهذه الظروف في تلك المنطقة، وبالتالي تتيح للسائقين قيادة سياراتهم بطريقة تتلاءم مع الموقف.

وتعمل هذه التكنولوجيا باستخدام وسيلة نقل البيانات اللاسلكية LAN بين السيارات، وباستخدام برنامج «كار غيت» CarGate الذي يقوم بتكوين ملخص لبيانات السيارة، ما يسهّل الوصول إلى كم كبير من المعلومات، مثل السرعة المحددة للطريق، وسرعة المحرك، وسرعة عجلات السيارة، وحالة إشارات التنبيه.