معركة أسبانية ضخمة بالبندورة

معركة أسبانية ضخمة بالبندورة

بمناسبة احتفالات "توماتينا" التقليدية دارت معركة ضخمة بالبندورة، صباح اليوم الأربعاء، في وسط مدينة بونيول (شرق أسبانيا)، تقاذف خلالها 40 ألف مشترك 100 طن من البندورة.

وقالت البلدية انها نشرت 120 متطوعا من الدفاع المدني للحفاظ على الأمن، كما خصص 17 قطارا لنقل السياح الفضوليين من مدريد، موضحة أن هذا الاحتفال يجذب سنويا أعدادا متزايدة من الأجانب.

واستنفد المحتفلون 100 طن من البندورة خلال ساعة من الوقت بحسب ما تنص عليه التقاليد الصارمة.

ويعود هذا الاحتفال إلى الأربعينيات من القرن الماضي، عندما عبر شباب عن سخطهم لعدم مشاركتهم في احتفال البلدة، فبدأوا برمي البندورة.

ومنذ ذلك الحين تواصل هذا التقليد، الأمر الذي أكسب هذه البلدة الصغيرة وسكانها (10 آلاف نسمة) شهرة في إسبانيا وخارجها أيضا.

وتفرض البلدية اليوم مبالغ طائلة حتى تمنح قنوات التلفزة بما فيها تلك الأجنبية حقوق نقل الاحتفالات من إحدى شرفاتها.