اضراب مفتوح في المدرسة الثانوية الشاملة ترشيحا

اضراب مفتوح في المدرسة الثانوية الشاملة ترشيحا

في اجتماعها يوم الثلاثاء الفائت، قررت لجنة أولياء الأمور في المدرسة الثانوية الشاملة ترشيحا أن تبدأ إضرابا مفتوحا بدئ في تنفيذه منذ صبيحة أوّل أمس الأربعاء..

وتناشد اللجنة وكذا اللجنة الشعبية جميع التراشحة أن يعتمدوا قرار الإضراب واجبا حتميا لإعادة الكرامة الى كل ترشحاني، كما تناشد الأهل في القرى المجاورة، وفي كل مكان، إعلان تضامنهم مع نضال التراشحة في معركتهم المريرة والمصيرية أمام المخططات البوحبوطية السلطوية الغاشمة.

وكان استطاع الأهل في ترشيحا، من خلال نضال جماهيري ووحدة مباركين، أن يؤجّلوا تنفيذ مخطّط رئيس البلدية - المشتركة - شلومو بوحبوط بيع مدرسة ترشيحا الشاملة والقائمة منذ بداية الستينيات الى الشبكة التجارية «أورط» التي يقبع لديها خير الطالب في أدنى الأولويات ويتربع الربح المادي في أعاليها، فيما يتموقع موضوع «التعايش» في مكان ما على الكرة الأرضية بعيدا عن المدينة «المشتركة».. غير أن بوحبوط لم يحبط، فما زال لديه وهم أنه إذا ما استمر في «ركوب رأسه» فإنه سينال من التراشحة ويلبي غرضه في ليّ أذرعتهم وبالتالي تعليمهم درسا لن تقوم لهم قيامة بعده إذ يخنعهم ويخضعهم لسطوته وطول باعه..

ويرى التراشحة، إجمالا، بأن في هذه المعركة على المدرسة الثانوية العريقة مفصلا ومفرق طرق يؤدي إما الى بداية التحرر مما كان فرض عليهم تعسّفا وقسرا منذ أربعة عقود، تحت عنوان الشراكة والتعايش، أو أن يؤدّي بهم، إذا ما استكانوا، الى تكريس ما رسمت له السلطة الغاشمة من محو ترشيحا عن الخارطة وجعلها بالكاد حارة بائسة في المدينة الكبيرة..

ويدرك التراشحة أن المعركة لن تكون سهلة وأنها قد تحتدم فيضطرون الى التضحية ومواجهة احتمال الأضرار المادية وفي التعليم والخدمات.... لكن الحرية «تستاهل» وترشيحا تستحق أن يبذل أبناؤها ليعيدوا لها مجدها الغابر الذي لم تستطع الأيدي الغاشمة أن تغبّره أو تطمسه..

تقول كلودين دكور جرايسي التي تتعلم ابنتاها الإثنتان في المدرسة الثانوية وهي من أعضاء اللجنة الشعبية المصغرة، «إننا في المعركة ضد بيع المدرسة الى شبكة أورط للسنة الثانية على التوالي، مفاوضات ونقاشات مع البلدية ومع الشبكة، حيث أن البلدية مصرة على تحويل المدرسة الشاملة الى شبكة أورط الأمر الذي يرفضه معظم السكان.. وإنني أعتبر توجه البلدية محاولة لفرض أمر بشكل قسري على السكان علما أننا طلبنا اليهم ( في البلدية) منحنا فرصة لفحص الموضوع أو أن يقنعونا بأفضلية تحويل المدرسة الى أورط.. لكنهم مصرون على المضي في غيّهم فيما نحن مصرون على الحفاظ على مدرستنا العريقة التي نهل منها أبناؤنا في ترشيحا والجوار العلم ووصلوا الى أعلى المراتب.. بل إنني أؤكّد أن التعليم في مدرستنا الشاملة هو من أعلى المستويات في البلاد فعلا وتحصيلا»..

تبرّر البلدية خطوتها لفشلها في إدارة المدرسة، حيث تدعي أن المدرسة الشاملة غير مربحة بل تسجل خسارة تثقل على خزينة البلدية.. «إن هذا غير صحيح، تمضي كلودين، فقد أؤكد أن المدرسة هي ورشة مربحة..

ولنفرض أن ادعاءات البلدية صحيحة، فلماذا ترفض يدنا الممدودة وعرضنا أن تعيد لنا المدرسة حرّة مستقلة نديرها نحن أهل ترشيحا؟ فالمدرسة مدرستنا وهي لبلدتنا ونحن الذين بنيناها وأغلب المعلمين فيها هم من ترشيحا ومن خريجي المدرسة.. هؤلاء المعلمون الذين تلقوا من البلدية رسائل فصل تعسفية رغم عطائهم العظيم وتضحياتهم الكبيرة»..

وتزيد كلودين، أنه «لا أحد يرفض أن تتحسن أحوال المدرسة بما يعود بالفائدة على طلابنا فلذات أكبادنا.. لكن البلدية وشبكة أورط على حد سواء لم يقنعانا بأن الشبكة التجارية أفضل من القائم، بل لقد سألنا وفحصنا المدارس التي تتبع لشركة أورط فوجدنا أن التحصيل في مدرستنا يفوق بما لا يقاس التحصيل في تلك المدارس.. فعلى سبيل المثال، وصلت نسبة النجاح في امتحانات البجروت في مدرسة أورط عكا الى نحو 30%، فيما تعدّت الـ 70% في مدرستنا، إننا أدرى بما ينفعنا وأحرص منهم بالتأكيد على مصلحة أبنائنا، فليحلوا عن ظهورنا ويتركونا لشأننا».. و

ترى كلودين أن المسار القانوني محكوم بالفشل مسبقا، ولهذا «لم يتبق لنا غير النضال وتصعيده حتى نحقق حقنا في إدارة مدرستنا وتحريرها من نير البلدية ومن بعبع أورط»..

يوم الإثنين الفائت، إجتمع في مقر التجمع الوطني في ترشيحا، غيورون على المدرسة الشاملة وعلى مستقبلها، حيث شمل الإجتماع لجنة أولياء أمور طلاب المدرسة الشاملة والمدرسة الابتدائية وقطاع الشباب وممثلين للأحزاب السياسية الفاعلة وممثلي ترشيحا في المجلس البلدي، نخلة طنوس ورياض بشارة، وعددا من اللجنة الشعبية، والمحامي إميل نحاس الذي أوكلت له مهمة متابعة قضية المدرسة قضائيا..

تولى عرافة الاجتماع وادارته نخلة طنوس الذي شرح مجريات القضية وما انتهت اليه في هذه الأثناء.. وقال طنوس إن البلدية تحاول كسب الوقت وهي تتذرع بأن رئيس البلدية ليس موجودا فقد «بعث رسائل الفصل الى المعلمين وهرب الى كندا.. لكننا لن ننتظر فقد جرى حديث اليوم مع النائب جمال زحالقة وأخبرته أن ما تتذرع به البلدية من حجج هو لكسب الوقت، وقد تفهم زحالقة موقفنا وأعرب عن إصراره بأن يجري التداول في قضية المدرسة..

«يجب أن يتم عملنا بتنسيق تام مع لجان الآباء، أضاف طنوس، فالقضية ليست قضية حزب معين أو فئة إنما قضية الجميع في ترشيحا على مختلف انتماءاتهم ولهذا يجب أن يكون قرارنا مشتركا يلبي رغبة الجميع بدون استثناء»..

مؤكدا على أن التراشحة بصدد اتخاذ قرار يتطلب مسؤولية كبيرة.. و»يجب أن نتخذ قرارنا بأقصى سرعة للحيلولة دون مخططهم فرض الأمر الواقع.. فلا مجال هنا للتأجيل بسبب عرس هنا وهناك أو أي أمر آخر»..

وزاد إن هناك وجهات نظر كثيرة وتصورات لكيفية التعبير عن الغضب المتراكم في النفوس، فهناك من يرى بالتظاهر وسيلة وهناك من يعتمد الاضراب في المدارس وحتى الاضراب العام، «حيث أننا معبأون من قضايا كثيرة مسألة المدرسة إحداها»..

وذكّر طنوس بمدى قبح تعامل رئيس البلدية شلومو بوحبوط مع لجان الآباء التراشحة وكيف أنه تطاول على من كان مدير مدرسة ومفتش معارف، سميح خطيب، بعد أن كان هادئا ومستمعا لما يقوله الخبراء من المختصين عن وضع التعليم اليهودي في معلوت، فانتفض منرفزا وجن جنونه حين طرحت قضايا التعليم في ترشيحا فحول الجلسة الى طوشة..

وزاد طنوس إن المدرسة الشاملة كانت مربحة، وقد درج بوحبوط على تحويل هذه الأرباح لمصلحة التربية والتعليم في معلوت».. وأعرب عن رأيه بوجوب استعادة المدرسة الى إدارة ترشحاوية مستقلة لا دخل للبلدية بها ولا لشبكة أورط بالطبع.. وذلك عن طريق الإضراب وتصعيده لاحقا دون المس بالطلاب الذين سيتقدمون الى امتحانات البجروت قريبا..

وأكد رياض بشارة على ما قاله طنوس بأن طريق الاضراب وتصعيده هو الضمان الوحيد لاستعادة الحق.. واقترح بشارة أن يبدأ إضراب في المدرسة الشاملة (يوم أول أمس الأربعاء) يتم تصعيده بحيث تنضم المدارس الإبتدائية الى الاضراب يوم غد السبت فمظاهرة أمام البلدية يوم الأحد فإضراب عام في البلدة يوم الاثنين.. على أن تقرّ لجنة أولياء الأمور هذا الاقتراح، فهي الجهة المخولة وصاحبة الحق في اتخاذ قرارها الذي تراه مناسبا.. لكنه دعا لجنة الأولياء الى الاسراع في اتخاذ قرارها ..

وطلب ناهي دكور، رئيس لجنة أولياء الأمور منح اللجنة وقتا لتنظم لها اجتماعا تتداول فيه في الاقتراحات المطروحة، حيث أنه لا يستطيع الانفراد بالرأي وإقرار الإضراب أو رفضه.. وذكر دكور أن البلدية «لم توافق على بعض الشروط التي طالبنا بها في رسالتنا اليها والى شبكة أورط، فكأنهم يقولون لنا لا نريدكم»..

وأعربت سونيا دكور عن رايها بأن هنالك حاجة لتوعية الناس وإطلاعهم على الخطوات النضالية القادمة وإقناعهم بها وليس فرضها هكذا فجأة ودون سابق إنذار..

وأكد إميل نحاس أن المسار القضائي محكوم عليه بالفشل، حيث رفضت المحكمة العليا طلباتنا وأقرت قرار البلدية.. «فلم يعد أمامنا غير الخيار الذي أثبت نجاعته وهو النضال وبكل الحزم ضد مخطط تحويل المدرسة الى شبكة أورط»..

ولام صادق دكور القائمين على موضوع النضال أنهم لم يشرحوا للناس افضلية أن تبقى المدرسة لأهل ترشيحا ورفض أورط، حيث أن كثيرين لا يعرفون أسباب رفض الشبكة، «فالشارع ليس معبأ ولا يعرف اسباب رفض تحويل المدرسة الى أورط.. فهنالك حاجة لشرح الموقف وتعميم المعرفة بين الناس لاسباب الرفض هذه التي لا تعرفها غير المجموعة المتواجدة هنا»..

"لقد خسرنا في المسار القانوني، أضاف دكور، حيث اعتبرت المحكمة خطوة البلدية قانونية لا غبار عليها.. وهكذا فلم يتبق أمامنا غير النضال الجماهيري في ترشيحا والقرى المجاورة التي تهمها المدرسة"..

واقترح دكور أن يتم البدء بالاضراب مع افتتاح السنة الدراسية القادمة، حيث من المفروض أن تتسلم أورط أمر المدرسة ليس الآن وانما في السنة الدراسية القادمة".. أضاف دكور إنه يتحتم علينا أن نعرض على الناس بديلا لأورط، إذ يجب أن نكون جاهزين لطرح البديل في اللحظة التي ينجح فيها نضالنا"..


"فصل المقال"

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018