الالياف والحبوب تقلل بنسبة كبيرة مخاطر الاصابة بسرطان البنكرياس

الالياف والحبوب تقلل بنسبة كبيرة مخاطر الاصابة بسرطان البنكرياس

ذكرت دراسة طبية أن تناول المزيد من الحبوب الكاملة والاطعمة الغنية بالألياف يقلل من مخاطر الاصابة بسرطان البنكرياس بنسبة 40 في المئة تقريبا.

ولمست الدكتورة جون تشان بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو وزملاؤها تراجع احتمالات الاصابة بين البالغين الذين تناولوا وجبتين أو أكثر من الحبوب الكاملة كل يوم مقارنة بأولئك الذين تناولوا أقل من وجبة يوميا.

ونوه الباحثون أيضا الى تراجع في احتمالات الاصابة بنسبة 35 في المئة تقريبا بين الافراد الذين يتناولون أكبر كمية من الالياف (26.5 جرام في اليوم أو أكثر) مقارنة بمن يتناول أقل كمية (15.6 جرام في اليوم أو أقل).

وقالت تشان لرويترز "من الممكن أن يؤثر الغذاء على مخاطر اصابة المرء بالبنكرياس وأيضا غيره من امراض السرطان." وتابعت "وأن تناول وجبة غنية بتشكيلة عديدة من الحبوب قد تساعد ليس فقط في الحيلولة دون الاصابة بالسكري وأمراض القلب ولكن ايضا في الوقاية من هذا السرطان المميت."

ودرس الباحثون نسبة امتصاص الحبوب بين 532 شخصا مصابين بسرطان البنكرياس و1701 شخص اخرين لا يعانون من المرض من منطقة خليج سان فرانسيسكو.

وأوضح الباحثون في دراستهم التي نشروها بالدورية الامريكية للامراض الوبائية أن المجموعتين تشابهتا في السن والنوع ووزن الجسم وكان للجميع تاريخ مشابه في الاصابة بالسكري ولكن اغلب المصابين بسرطان البنكرياس كانوا من المدخنين.

وخلصت الدراسة اجمالا الى ان تناول المزيد من الحبوب الكاملة يمكن ان يحمي من الاصابة بسرطان البنكرياس.

وعلى العكس فإن تناول وجبتين او أكثر من الكعك المحلى اسبوعيا مقارنة بأقل من وجبة شهريا يزيد من مخاطر الاصابة بهذا النوع من السرطان. ونفس التأثير ينطبق على تناول وجبتين أو أكثر في الاسبوع من الحبوب المطهية مثل طحين الشوفان. ويشتبه الباحثون في أن ذلك قد يكون نتيجة لعجزههم عن التمييز بين الحبوب المحلاة او " الجاهزة" وبين الحبوب الاقل نقاء.

وقالت تشان "ان تراجع احتمالات الاصابة بتناول بعض وجبات غنية بالحبوب الكاملة والالياف تدعم بشكل عام الافتراض بأن الحبوب الكاملة افضل من الحبوب المصفاة والمحلاة للحيلولة دون الاصابة بسرطان البنكرياس.

وقالت ان هناك حاجة لدراسات اخرى لاثبات ذلك.




#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية