التشرد الفلسطيني في عددٍ خاص لمجلة "الهجرة القسرية"

التشرد الفلسطيني في عددٍ خاص لمجلة "الهجرة القسرية"

صدر عن "مركز دراسات اللاجئين – جامعة أكسفورد" عدد خاص باللغة العربية من مجلة "الهجرة القسرية" التي حملت محوراً رئيسياً حول مسألة "التشرد الفلسطيني: قضية منفصلة ؟"، حيث احتوى العدد على مجموعة من المواضيع متنوعة العناوين، تتعلق بنتائج التشرد واللجوء القسري الناجم عن احتلال الأرض، حيث سلطوا الضوء على الفلسطينيين عديمي الجنسية، المحنة المستمرة لأهالي غزة في الأردن، اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، بدو النقب أقلية تم نسيانها، وقضايا أخرى تتعلق بجدار الفصل العنصري، والحواجز الإسرائيلية.
وقد ساهم في هذا العدد نخبة من الكتاب العرب والأجانب المختصين بقضايا اللاجئين في العالم، والتي تصدر غلافها صورةً للجدار العازل الذي يحيط مدينة قلقيلة الفلسطينية، والذي يبلغ ارتفاعه ثمانية أمتار، للمصور العالمي بول جيفري.
وجاءت مواضيعها موزعةً على النحو التالي؛ لبنان المدنيون يدفعون الثمن لتوماس آرثر، من هم اللاجئون الفلسطينيون، لتيري ريمبل، الفلسطينيون عديمي الجنسية للباحث الفلسطيني عباس شبلاق، والأنوروا.. مساعدة اللاجئين الفلسطينيين في أجواء تفيض بالتحديات لجريتا جونارزدوتير، اللاجئون الفلسطينيون في لبنان للشريف سيد علي، لا حرية ولا مستقبل... لاجئون فلسطينيون بلا هوية في لبنان لسنيثيا بيتري، الفلسطينيون المقيدون عن الحركة... المحنة المستمرة لأهالي غزة في الأردن للباحثة والأستاذة السابقة في الجامعة الأمريكية في القاهرة "عروب العابد"، رسالة الجرافات لجيف هالبير، معاقبة الخيار الديمقراطي لإبراهيم هيويت، بدو النقب... أقلية تم نسيانها لكاثرين كولر.

و مما جاءَ في كلمة المحررين "ماريون كولدري، وتيم موريس، ومصعب حياتلي": إنَّ اللجوء الفلسطيني يعد الأكبر في العالم، حيث بلغَ عدد اللاجئين الفلسطينيين سبعة ملايين موزعين خارج الوطن، وفي الضفة الغربية وقطاع غزة، كما نَوَّهت "الكلمة" إلى انقلاب المجتمع الدولي على الانتخابات الفلسطينية التي جرت في كانون الثاني 2006م، على الرغم من كون هذا المجتمع اعترف بنزاهة الانتخابات.
ويذكر أن المجلة فصلية مختصة بشؤون اللاجئين حول العالم، تصدر بأربعة لغات عالمية هي: الإنجليزية،الإسبانية، العربية، الفرنسية، عن مركز دراسات اللاجئين في جامعة أكسفورد البريطانية، بالاشتراك مع المشروع العالمي المعني بأوضاع النازحين التابع للمجلس النرويجي للاجئين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018