السجن الفعلي 15 عاماً على جندي في الجيش بتهمة الإتصال بحزب الله..

السجن الفعلي 15 عاماً على جندي في الجيش بتهمة  الإتصال بحزب الله..

حكمت المحكمة العسكرية الخاصة في "الكرياه" في تل أبيب اليوم، الأحد، بالسجن الفعلي مدة 15 عاماً على عمر الهيب، الذي أدين في نيسان/ إبريل بـ"التجسس الخطير والإتصال مع وكيل أجنبي والتجارة بالمخدرات"، وذلك على خلفية العلاقات التي كانت له مع عناصر من منظمة حزب الله عندما كان يخدم كضابط لقصاصي الأثر في القيادة العسكرية لمنطقة الشمال. كما حكم عليه بـ"الطرد من الجيش الإسرائيلي".

يشار إلى أن عمر الهيب هو من سكان بيت زرازير (43 عاماً)، قد اعتقل في أيلول/سبتمبر 2002، ويقبع منذ ذلك الحين في السجن العسكري.

وكانت قد تمت تبرئته من بند "الخيانة والتجارة بالمخدرات"، وكان هناك خلاف بين القضاة بشأن إدانته ببند التجسس الخطير، إلا أن الغالبية قررت إدانته.

وجاء في لائحة الإتهام التي تناولت سلسلة أحداث، من بينها تسليم معلومات لحزب الله عن مواقع الجيش الإسرائيلي وعن تحركات القائد العسكري لمنطقة الشمال في حينه، غابي أشكنازي.

ولدى اعتقاله، كان الهيب يعمل مسؤولاً عن التجنيد للجيش الإسرائيلي في وسط العرب البدو من قبل شعبة القوى البشرية.

وأشغل في السنوات السابقة وظائف عالية في الحدود الشمالية والمناطق الأمنية. وأصيب في العام 1996 في اشتباك مع عناصر المقاومة وفقد إحدى عينيه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018