المطالبة بتحسين خدمات الصحة للوسط العربي في النقب

المطالبة بتحسين خدمات الصحة للوسط العربي في النقب

عقد وفد من الحركة الاسلامية في الجنوب برئاسة الشيخ جمعه القصاصي، نائب رئيس الحركة الاسلامية (الجناح الجنوبي) في البلاد، إجتماعين منفصلين، مع مديرة لواء الجنوب في وزارة الصحة، ومدير عام اللواء الجنوبي في خدمات الصحة الشاملة، للمطالبة بتحسين الخدمات الصحية لعرب الجنوب.

وفي جلسة الثلاثاء التي شارك فيها، أيضًان إبراهيم ابوعفاش، من قرية وادي النعم المجاورة لمكب النفايات الكيماوية رمات حوفاف، والتي عقدت مع الدكتورة إلانا بلمكر، مديرة اللواء الجنوبي في وزارة الصحة، طالب الوفد الوزارة من خلال بلمكر بمعالجة الاوضاع الصحية العامة في الوسط العربي في الجنوب، حيث بين الشيخ القصاصي أن نسبة الوفيات من العرب في الجنوب في العام الماضي وصلت الى 20% وتعادل أربعة أضعاف نسبة الوفيات من الوسط اليهودي. كما طالب الوفد بزيادة نسبة التوعية لدى طلاب المدارس والنساء في مجال الصحة.

وعرض الوفد مشكلة سكان قرية وادي النعم غير المعترف بها والواقعة شرقي مكب النفايات والمصانع الكيماوية، مشيرا الى ان الروائح المنبعثة من هذه المصانع ومن مكب النفايات الكيماوية تتسبب باصابة نسبة كبيرة من السكان العرب بامراض خطيرة وتؤدي الى حالات اجهاض للنساء. و بين ابراهيم ابو عفاش ان سكان وادي النعم على استعداد للرحيل الى منطقة يتفق معهم عليها كي يبتعدوا عن مصادر الامراض، وبين ان دائرة الاراضي لم تقبل حتى الان بمطالب السكان، وناشد خضر الشيخ، بلميكر الضغط على الوزارات المختلفة من اجل ابعاد الناس الى منطقة يتفق معهم عليها كي يتفادوا مخاطر السموم.

وفي رد بلميكر على مطالب الوفد طالبت الوفد بالمساعدة في تشجيع النساء على الحضور الى مراكز الامومة والطفولة لفحص الاجنة في ايام الحمل الاولى، علما ان 50% من حالات الوفاة في الوسط العربي في الجنوب هي امراض وراثية، و50% من الوفيات بسبب الفقر المدقع للسكان العرب في الجنوب. وحول الانتظار الزائد في مراكز الامومة والطفولة بينت بلميكر ان الحكومة قلصت من ميزانية وزارة الصحة "الامر الذي يجعلنا نموت ببطئ" حسب تعبيرها، ودعت السكان عامة الى التحرك لاجبار الحكومة على ارجاع المبالغ التي قلصت.

وعقد الشيخ القصاصي وخضر الشيخ، وعلي أبو القيعان، مدير المركز الجماهيري في حورة، لقاءا مع شاور لبيد، مدير عام خدمات الصحة الشاملة في اللواء الحنوبي، والدكتور طلب أبو حماد نائب المدير العام في خدمات الصحة الشاملة في اللواء الجنوبي، ونيسان فغولا مدير دائرة النقب الجنوبي في خدمات الصحة الشاملة.

وعرض الوفد المشاكل والصعوبات التي يواجهها العرب في الجنوب اثناء تلقيهم الخدمات الصحية، وتوسيع سلة الخدمات الصحية، وسد النقص في تواجد أطباء اخصائيين، والحاجة الى تزويد العيادات بطبيبات مختصات للنساء في العيادات المختلفة في القرى العربية في الحنوب، وتزويد العيادات الكبيرة في الوسط العربي في الجنوب بأجهزة لتصوير الاشعة، وزيادة ساعات العمل الى ما بعد انتهاء الدوام.

وطالب الشيخ ومرافقيه المسؤولين بتوظيف عرب بشكل أكبر في الوظائف الرئيسية، في خدمات الصحة الشاملة، والاهتمام بتوظيف الاطباء العرب وقبولهم للتخصصات المختلفة، ومساواتهم بالاطباء من القادمين الجدد من دول رابطة الشعوب، كما وطالب الوفد بفعاليات توعية للنساء العربيات في مجال الصحة، و بناء عيادات في القرى غير المعترف بها.