برقية من أسرانا الإبطال في سجون الاحتلال، للمعتصمين في الخيمة

برقية من  أسرانا الإبطال في سجون الاحتلال، للمعتصمين في الخيمة


الأهل الأعزاء :

تواصل مديرية السجون العامة القمعية، إجراءاتها التصعيدية ضد الأسرى والمعتقلين العرب داخل سجونها الفاشية، في اليوم السابع للإضراب العام والمفتوح عن الطعام، وقد وصلت برقية عاجلة من احد أسرانا الإبطال في سجون الاحتلال، هذا نصها :

أهلنا الكرام، أبناء شعبنا الصامدين في خيمة الاعتصام في جولاننا الغالي: لليوم السادس على التوالي ونحن نخوض معركة الكرامة والحرية والإباء، من اجل صون كبريائنا، وتحقيق مطالبنا الشرعية العادلة في العيش بكرامة وحرية. لقد أقدمت إدارة السجون على نقل عشرات الأسرى المضربين عن الطعام من سجونهم إلى سجون أخرى بهدف كسر إضرابهم وعزلهم عن مركز القرار، وصادرت ملح الطعام الذي يقي أمعائنا من خطر العفونة الداخلية نتيجة الامتناع عن الطعام، وتساوم الأخوة والرفاق والمجاهدين، الذين أتعبتهم الأيام الستة الماضية في تقديم الطعام أمامهم لكسر الإضراب ناهيكم عن حفلات الشواء اليومية التي يقوم بها السجانة وبعض السجناء الجنائيين في الفورة. ومصادرة اغراضنا الشخصية وملابسنا الشخصية.

أهلنا الأعزاء: باسمي واسم أسرى الجولان، والأسرى والمعتقلين العرب في سجون الاحتلال، أوجه إليكم أسمى آيات الحب والاعتزاز والتقدير لوقفتكم النضالية المتواصلة معنا، وما خيمة الاعتصام في جولاننا الحبيب الا ركيزة أساسية من ركائز العمل النضالي المتصاعد في فلسطين ولبنان وسوريا، لنصرة قضيتنا العادلة التي لن تنتهي إلا بنصرنا ونصركم أيها الأهل الأعزاء.

إننا اليوم نخوض معركتنا ونحن واثقون إنكم معنا، فهذا مصدر قوتنا وصمودنا، ونعاهدكم اننا سنبقى قابضون على الزناد، رغم الام الجوع، ورغم التعب والإرهاق. إن وقفتكم معنا هي مصدر لصمودنا، نستمد قوتنا منكم وبوحدتكم ، املين منكم مواصلة هذا التفاعل الجماهيري معنا، ورفده بتفاعلات شعبية مع اهلنا في فلسطين ولبنان وسوريا، واعتصامات مستمرة ومتواصلة، فنحن اليوم امام تحدي كبير يفرضه الزمن والسجان والموت علينا، لايليق بنا كاحرار الا مواجهته بكل ايات الفداء والتضحية التي زرعها بنا الاباء والاجداد وهي مصدر فخر لنا .

نحييكم ونعاهدكم على أن نبقى أوفياء لقضيتنا تحياتنا لكم جميعا وقبلاتنا الحارة الى ذوينا الصابرين .