رئيس مجلس عرعرة النقب يطالب توزيع أقراص ضد الأشعة على سكان قريته

رئيس مجلس عرعرة النقب يطالب توزيع أقراص ضد الأشعة على سكان قريته

هدد رئيس المجلس المحلي عرعرة النقب، الشيخ طلب أبو عرار، بالتوجه إلى المحكمة العليا في حالة رفض الحكومة الإسرائيلية توزيع أقراص مضادة للمواد المشعة (حبوب اليود - اللوغول) على سكان قريته، أسوة بمدينة ديمونا وبلدة يروحام بالنقب.

ويشار إلى أن قرية عرعرة النقب قريبة جدًا إلى مدينة ديمونا، وما قد يمس سكان هذه المدينة قد يمس بسكان عرعرة.
وقال رئيس المجلس المحلي عرعرة النقب، أبو عرار، في حديث لموقع "عرب 48"، إن "مثل هذا التصرف هو تمييز عنصري، حيث قرية عرعرة النقب التي يسكنها أكثر من عشرة آلاف نسمة تبعد 15 كلم بخط جوي عن الفرن الذري. لا يوجد أي تفسير آخر عدا التمييز لنصف هذا القرار. إن حكومة إسرائيل لا تتعامل معنا كمواطنين ولا حتى كأناس. لقد عبرت عن احتجاجي الشديد لهذه التفرقة العنصرية. الإشعاع النووي لا يفرق بين العرب واليهود، وسنمول الإستئناف من ميزانية المجلس، حتى لو أدخلناه إلى عجز مالي، في حالة عدم موافقة الحكومة على مطلبنا العادل كمواطنين في هذه الدولة".

وقد سبق للجهاز الأمني أن قرر توزيع "حبوب اليود" التي يفترض بها أن تمنع تسرب المواد المسببة للسرطان إلى الجسم، الا انه لم يتم تنفيذ القرار. وبعد سلسلة من المداولات التي امتدت لأكثر من عامين، تقرر تقديم حبوب "لوغول"، لسكان يروحام وديمونا في النقب لقربهما إلى المفاعل النووي، ومدينة يفنه في منطقة الساحل لقربها من مفاعل "ناحال سوريك"، وذلك " تحسبًا لأي طارئ " على حد قول المصادر الأمنية الإسرائيلية.