شارون وضع حجر الاساس، قبل ثلاثة اشهر، اما مصير مصنع الدواجن فما زال مجهولا

شارون وضع حجر الاساس، قبل ثلاثة اشهر، اما مصير مصنع الدواجن فما زال مجهولا

بالرغم من وضع حجر الأساس لمصنع لحوم الدواجن "عوف طينا" في قرية شقيب السلام قبل نحو أربعة أشهر، وبالتحديد يوم 13 يناير-كانون الثاني من هذا العام، إلا أنه حتى هذه الأثناء لم يتم اضافة ولو حجر واحد، الى حجر الأساس، الذي وضعه رئيس الحكومة الإسرائيلي، أريئيل شارون والقائم بأعماله – وزير الصناعة والتجارة والتشغيل – إيهود اولمرت برفقة رئيس المجلس المحلي، عامر أبو معمر.

وكانت مراسم وضع حجر الأساس لأول مصنع في الوسط العربي في النقب، قد صوحبت بتطبيل وتزمير سلطوي، ورافقها حفل كبير لأهل القرية والمنطقة.

يشار إلى أن مصنع "عوف طينا" في شقيب السلام سيتم نقله من مدينة الخضيرة، بعد أن تم المصادقة على مبلغ 115 مليون شيقل للمبادرين من قبل مركز الاستثمار في وزارة الصناعة والتجارة والتشغيل. وكانت المصادقة على نقل المصنع لذبح وتنظيف الدجاج قد تمت قبل ثلاث سنوات، عندما كان ران كوهين (عضو الكنيست اليوم عن "ياحد") وزيرا للصناعة والتجارة. وقد تم وضع حجر الأساس لهذا المصنع مرتين، الاولى من قبل الوزيرة السابقة داليا أيتساك (العمل)، والثانية من قبل شارون!

وبعد وضع حجر الأساس في المرة الأولى تم تجميد إقامة المصنع بسبب الخلاف بين المبادرين ومركز الإستثمار بوزارة الصناعة والتجارة حول حجم المبلغ الذي سيتم تحويله للنهوض بهذا المصنع.

مدير عام "عوف طينا"، عوزي ماحليف، عقب قائلاً، "إن الخطة موجودة اليوم في لجنة التخطيط المحلية لشقيب السلام، حيث سيتم تغيير خطة بناء المدن في اللجنة القطرية للتخطيط والبناء. بعد تلقي كل التصاريح سنشرع في بناء المصنع. أعتقد أننا سنبدأ ببناء المصنع خلال الأشهر القريبة القادمة".

والمفروض أن يعمل في المصنع 600 عامل، غالبيتهم من سكان شقيب السلام والمنطقة المجاورة.

يشار إلى أنه وفقاً لقرار وزارة الصناعة والتجارة والتشغيل، فإن التاريخ الأخير لإتمام بناء هذا المشروع هو 25 ديسمبر-كانون الأول 2005. وأضاف الناطق بلسان الوزارة، "إن الشركة لم تتلق المنح حتى اليوم، وفيما إذا قامت الشركة بانجاز المشروع حتى نهاية عام 2005، فإنه سيتم تحويل المنح إليها".