شكاوى جنائية في الشرطة ضد مسؤولين في رمات حوفاف

شكاوى جنائية في الشرطة ضد مسؤولين في رمات حوفاف

قدم رئيس المجلس الإقليمي رمات-نيغف ظهر اليوم (الأحد) شكاوى شخصية في شرطة بئر السبع بالنقب، ضد الدكتورة ايلانه بلمكر، الطبيبة اللوائية في وزارة الصحة، وأريك بار-سديه مدير لواء الجنوب في وزارة جودة البيئة، وذلك بإدعاء مسؤوليتهما الشخصية عن عدم علاج المشاكل الناجمة عن المنطقة الكيماوية رمات حوفاف لحد المس بصحة المواطنين، وذلك منذ سنوات. وكان موقع "عرب 48" أول من كشف النقاب عن النية لتقديم شكاوى شخصية ضد هذين المسؤولين وذلك قبل شهر.



وتم بالمقابل تقديم شكاوى، بواسطة مكتب المحامي إلعاد شراغا، إلى المستشار القانوني للحكومة، ميني مزوز، ورئيس قسم التحقيق في شرطة إسرائيل.



وجاءت الشكاوى على خلفية سلسلة من المشاكل البيئية في منطقة رمات حوفاف الكيماوية، والتي اثبت التقرير السري إنها تمس بصحة 350 ألف مواطن من العرب واليهود في النقب.



وجاء في الشكوى الجنائية إن المصانع العاملة في منطقة رمات-حوفاف تستعمل مواد كيماوية سامة في إنتاجها وتنتج موادًا كيماوية سامة، أثبتت الأبحاث أنها تسبب أمراض السرطان.



وأضاف ريفمان في شكواه إن وزارة الصحة والبيئة أعلنتا قبل أشهر عن "مساحة خطرة" يمنع السكان من العيش فيها، ما يؤكد معرفة الوزارتين الرسمية عن خطورة هذه المنطقة، وإعترافهما بقلة الحيلة بصدد علاج هذه المواد الكيماوية.



تجدر الإشارة إلى أن الطبيبة اللوائية، والتي تمثل وزارة الصحة في لواء الجنوب، كانت استقالت من منصبها قبل اكثر من عام، على خلفية الإعلان عن "إمكانية تقديم شكاوى شخصية ضد مسؤولين عن مراقبة وعلاج المنطقة الصناعية الكيماوية رمات-حوفاف".



مواضيع متصلة: العليا تأمر حكومة إسرائيل بالرد على التماسات رمات حوفاف