صمت عربي حيال تعيين غيدج متصرفا للواء الشمال

صمت عربي حيال تعيين غيدج متصرفا للواء الشمال

التزم رؤساء السلطات المحلية العربية في شمال اسرائيل الصمت حيال قرار وزارة الداخلية تعيين هرتسل غيدج متصرفا للواء الشمال خلفا ليغئال شاحر في اطار تعديلات اقرها مدير عام الوزارة في مطلع الشهر الماضي.

وياتي صمت الرؤساء العرب في الشمال في الوقت الذي بادر فيه عضو الكنيست رومان برونفمان من حركة "ياحد" الى مهاجمة القرار من منطلق ان غيدج كان قد اقيل من عمله مؤخرا كرئيس لدائرة تسجيل السكان ومعروف بمواقفه العنصرية تجاه العرب والمهاجرين الجدد غير اليهود ودفعه الى سن قوانين تضيق الخناق على المواطنين من اجل الحصول على الجنسية الاسرائيلية مثل قانون المواطنة.

وطالب برونفمان وزير الداخلية، ابراهام بوراز، بالتراجع عن قراره هذا، الا ان الناطقة بلسان وزارة الداخلية اكدت ان لا تراجع في هذا القرار.

من جانبها قالت مصادر في وزارة الداخلية ان تعيين شخصا مثل غيدج في منصب متصرف لواء الشمال، الذي يشرف على عدد كبير من السلطات المحلية العربية، يحمل بين طياته مؤشرا واضحا لسياسة وزارة الداخلية تجاه السلطات المحلية. اذ اكدت المصادر المسؤولة ان الوزارة لن تتردد في حل السلطات المحلية التي تصادق على خطط اشفاء حتى نهاية العام الحالي وتعيين لجان معينة لادارة السلطات المحلية.

من جانب اخر صرح وزير الداخلية ابراهام بوراز، ان الوزارة قد بدات بفحص المسؤولية الشخصية لكل رئيس سلطة محلية تعاني من ازمة خانقة ودور الرئيس في حدوث هذه الازمة، مشيرا الى ان الداخلية ستحاسب رؤساء السلطات المحلية في حال ثبت سوء ادارتهم للمجلس المحلي او البلدية.