عشاء خيري في الجديدة–مكر لدعم مسيرة الأقصى

عشاء خيري في الجديدة–مكر لدعم مسيرة الأقصى

أقيم هذا الأسبوع "عشاء خيري" في الجديدة - المكر على أرض ملعب كرة القدم، حضره أكثر من مائتي شخص من قرية (الجديدة- مكر) والقرى والمدن المجاورة شعب، المزرعة، عكا، كفر ياسيف، البعنة وأبو سنان. جاء ذلك دعماً للأقصى والمقدسات الإسلامية، وذلك تحت رعاية مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية ومؤسسة الأقصى.
وقد عرف الحفل الشيخ أحمد حسان. واستهلّ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها الشيخ "أبو زكريا" من الجديدة وهو شيخ ضرير يحفظ القرآن كله غيباً.
ورحّب عفيف كيال، رئيس مجلس محلي الجديدة، في كلمته بالحضور وحثّهم على دعم مؤسسات الحركة الإسلامية وقال: "إننا في هذا العشاء الخيري نجتمع من كافة الأطر والتيارات لكي نقدم الدعم لمؤسسات الحركة الإسلامية التي تقوم على معالجة الكثير من مشاكل مجتمعنا في الداخل وتهتم بقضايا جماهيرنا العربية التي أخذت تتأزم وتتفاقم".
وأثنى كيال في خطابه على مشروع المجتمع العصامي وقال: "في ظل الحالة الاقتصادية الصعبة التي تمر فيها جماهيرنا العربية كان لا بد ممن يوجه طاقات وقدرات جماهيرنا العربية لكي تجتمع وتتوحد في سبيل حل هذه القضايا وبناء المجتمع العصامي حيث كانت الانطلاقة من شيخنا الفاضل الشيخ رائد صلاح – رئيس الحركة الإسلامية – الذي نفتقده اليوم بيننا كما تفتقده الجماهير العربية في جميع النشاطات".
وتحدث الشيخ حسام شرقية، مسؤول الحركة الإسلامية في منطقة عكا، عن المسجد الأقصى ومكانته كرمز ديني ومعلم حضاري للشعب الفلسطيني باسره.
وألقى الشيخ عبد الكريم حجاجرة، رئيس مؤسسة الصدقة الجارية، كلمة المؤسسة تحدث عن إنطلاقة مؤسسة الصدقة الجارية وأنها جاءت لدعم أئمة المساجد والدعاة وبناء المستشفيات والمشاريع الدعوية الأخرى، والتي تسهم في بناء المجتمع الفلسطيني في الداخل وتحضره وسد حاجاته.
الشيخ كمال خطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية، تحدث عن "شرف ومكانة من يسكن في أرض الإسراء والمعراج"، وعن" المخططات التي تحاك ضد المسجد الأقصى"، وأكد صدق الشعار الذي رفعته الحركة الإسلامية منذ عام 1996 أن "الأقصى في خطر". وبيّن الشيخ خطيب ان الحركة الإسلامية ومن خلال "مؤسسة الأقصى" لم ترض فقط برفع الشعار والتباكي على الأقصى بل بادرت بأعمال الإعمار والترميم ومن ثم الإحياء للمسجد الأقصى. وعدّد الشيخ خطيب المشاريع التي قامت بها مؤسسة الأقصى حفاظا ودفاعا ودعما للمسجد الأقصى والمقدسات والمشاريع التي ما زالت ترعاها حتى اليوم كمسيرة البيارق ومشروع المسح الشامل للمقدسات وصيانة المقدسات وغيرها.