غرامة عالية على مصنع "تركوبوت بروم" برمات حوفاف بسبب تلويث الجو

غرامة عالية على مصنع "تركوبوت بروم" برمات حوفاف بسبب تلويث الجو

حكم قاضي محكمة الصلح في بئر السبع على مصنع "تركوبوت بروم" للمواد الكيماوية في منطقة رمات –حوفاف بالنقب بدفع غرامة قدرها نصف مليون شيقل بعد ان اتضح أنه تسبب بتلويث البيئة من السنوات 1998-2003.

وأدان قاضي محكمة الصلح يعكوف شيفسر، أمس الأحد، المصنع بخرقه لشروط الترخيص الذي قررته وزارة البيئة، وقام بتلويث الجو من خلال مداخنه بنسبة عالية جدًا وصلت أحيانًا إلى مئات وحتى آلاف المرات المسموح بها.

وكانت وزارة جودة البيئة قدمت في تشرين الثاني من العام الماضي لائحة إتهام ضد المصنع، قالت فيه ان المصنع الكيماوي خالف قانون التلوث الجوي وعمل بصورة مناقضة للترخيص.
وقد وقع محامي المصنع على إتفاقية مع وكيل النيابة الممثل للوزارة بدفع مبلغ نصف مليون شيقل والإلتزام بمبلغ 800 ألف شيقل لئلا يقوم بمخالفة قانون جودة البيئة في المستقبل.

وفي نفس السياق، قال مسؤول في وزارة الصحة ردًا على سؤال لمراسل موقع "عرب 48"، إن الطاقم الوزاري الذي يعمل على إعداد التقرير النهائي للتأثير الصحي لمنطقة رمات حوفاف على السكان الذين يسكنون بجوارها، لم ينته بعد من إعداد التقرير، بالرغم من أنه تسلمه في أغسطس-آب العام الماضي.

وأكد المسؤول أنه "كان على الطاقم الذي يعد التقرير بصورة نهائية لنشره أمام الجمهور، الإنتهاء من إعداد التقرير الصحي قبل فترة، ولكن حدث تأخر غير متوقع وغير مقصود في إنهائهم لإعداد هذا التقرير الصحي". واضاف المصدر "لا يوجد لدينا ما نخفيه عن الجمهور بهذا الصدد".

وكان مسؤولون عرب ويهود في النقب توجهوا مرة أخرى في نهاية الاسبوع الفائت إلى وزير الصحة الغسرائيلي، داني نافيه، مطالبن بالعمل على نشر نتائج البحث الذي أعده خبراء من جامعة "بن غوريون" في بئر السبع، شمل المواطنين العرب واليهود الذين يسكنون بجوار مكب النفايات الكيماية "رمات حوفاف".

ويشكو المواطنون الذين تقع منطقة "رمات حوفاف" بالقرب من مكان سكناهم من آلام رأس مزمنة، وأمراض الربو وتعدد حالات الإجهاض، وإصابة السكان بمرض السرطان.