فنانة سورية تطمح الى دخول غينيس بأكبر سارية على الحدود السورية - اللبنانية

فنانة سورية تطمح الى دخول غينيس بأكبر سارية على الحدود السورية - اللبنانية

تطمح فنانة تشكيلية سورية بالتعاون مع فاعليات اقتصادية واجتماعية وثقافية وفنية في سورية ولبنان إلى تشييد أكبر سارية علم في العالم لنصبها على الحدود السورية - اللبنانية والدخول عبرها إلى موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية.

وتقول الفنانة رهاب البيطار إن فكرة المشروع الذي سيحمل عنوان «خيار الشعب» يقضي ببناء سارية علم ثابتة يرفع عليها العلمان اللبناني من جهة لبنان والسوري من جهة سورية، على أن يوقّع العلم اللبناني مواطنون سوريون، والسوري مواطنون لبنانيون.

وأشارت البيطار التي أشرفت قبل أسبوعين على معرض فني تضامني أقيم على ركام المبنى المدمر لقناة «المنار» في الضاحية الجنوبية لبيروت، الى أن السارية ستحمل على لوحة ضخمة ذات وجهين يكتب عليها اسما البلدين وتُشكل من لوحات يرسمها فنانون تشكيليون من البلدين.

وأفادت إلى أن الاتصالات بدأت مع جهات اقتصادية وفنية في البلدين للشروع بتشييدها، معتبرة أن المشروع «رسالة إلى العالم عن عمق علاقات الشعبين على رغم المحن».

وقالت الرسامة ان إطلاق السارية سيكون في مهرجان يشارك فيه شباب من البلدين وتتخلله لوحات فنية وأمسيات يتشارك فيها شعراء ومطربون من البلدين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018