لجنة الأباء في مدرسة تل الملح في كسيفة تعلن عن نيتها الاضراب

لجنة الأباء في مدرسة تل الملح في كسيفة تعلن عن نيتها الاضراب

بعثت لجنة الأباء في مدرسة تل الملح في كسيفة ببرقية لمديرة المعارف في الجنوب، عميره حاييم، تعلن فيها الاضراب وعدم افتتاح السنة الدراسية وذلك لعدم استجابة رئيس المجلس ومدير قسم المعارف ومهندس المجلس بتجزئة المدرسة لقسمين أو إقامة قسم مؤقت في أي مكان يختاره المجلس، على حد قولها.

وحسب لجنة الآباء يتعلم في المدرسة أكثر من ألف طالب في ظروف بيئية وصحية سيئة وسط اكتظاظ شديد في الصفوف، حيث يتعلم زهاء 40 طالبًا في كل صف، ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة العنف لأن الطلاب لا يستطيعون البقاء في مكان واحد، إلى جانب أن بعض هؤلاء الطلاب بحاجة لرعاية خاصة ولا يمكن للمعلمين مواكبة أحتياجاتهم التعليمية، الشخصية والاجتماعية.

وقالت اللجنة أن المدرسة تعاني أيضًا من تعطيل لغرف العلوم والحاسوب والمكتبة منذ سنتين، وبدل فتحها لتلبية أهدافها يتم أستخدامها كصفوف تعليمية. وقالت اللجنة في حديث لمراسلنا، إنّ "كل جلساتنا مع رئيس المجلس والمسؤولين في المجلس كانت وعودا وحبرا على ورق وليس إلا".

الناطق بلسان مجلس كسيفة المحلي عقب بالقول: "لا شك ان المدرسة تعاني من ضائقة في غرف التدريس. كان لنا اجتماع مع لجنة الأباء يوم أول أمس الثلاثاء، حيث اتفقنا على حل مؤقت من خلال وضع غرف تدريس (كرافانات) حتى يتم خلال العام 2007 بناء مدرسة جديدة. ونطمئن الأهل انه لن يكون إضراب في مدرسة تل الملح".

الا ان عضو لجنة الأباء، صالح الزبارقة، أكّد في حديث له على عزم وإصرار لجنة الأباء في المدرسة بتعطيل الدراسة بداية السنة الدراسية، "لأنهم سئموا من وعود المجلس المحلي، وانه لن تفتح السنة الدراسية قبل ان يروا الأعمال بأم أعينهم".

محمد النصاصرة، رئيس لجنة الأباء، عقب على رد المجلس قائلا: "يؤسفني ان الرد غير موضوعي وإننا لم نتفق على التفاصيل التي وردت في الرد، وعلينا ان نعمل بثقة وأمانة لمصلحة الطلاب، واذا قررت انه لن يكون هناك اضراب فأنا اطمئنك بأنه سيكون اضراب، وستكون للطلاب مسيرة احتجاجية في اليوم الأول للسنة الدراسية".

وفي السياق نفسه، بدأ مؤخرا العمل في ترميم بناية مدرسة تل كسيفة الابتدائية، المكونة من 18 صفًا، والتي تتسع لحوالي 700 طالب.

وقال المجلس المحلي، إنّه سيتم الانتهاء من العمل من الترميمات خلال عدة أشهر. ومن المقرر أن تفتح المدرسة أبوابها بداية السنة الدراسية الجديدة - كالمعتاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018