لندن تفرض غرامة على دخول وسط المدينة

لندن تفرض غرامة على دخول وسط المدينة

تنظم العاصمة البريطانية لندن أكبر حملة في العالم لمكافحة زحام المرور الخانق يوم الاثنين بفرض رسوم مالية على مرور السيارات في وسط المدينة.


 والمشروع الذي اثار حنق قائدي السيارات واثلج صدور راكبي الدراجات هو فكرة كين ليفينجستون رئيس بلدية لندن ويهدف لخفض عدد المركبات في وسط المدينة بنسبة ١٥ بالمئة وتقليل الزحام بنسبة تصل الى ٣٠ في المئة في مدينة انخفضت سرعة المرور فيها الى اقل من ١٦ كيلومترا في الساعة.


 ووضعت ٨٠٠ كاميرا مراقبة في ٤٠٠ نقطة في منطقة مساحتها ٢١ كيلومترا مربعا بوسط المدينة لتسجيل أرقام السيارات المارة في المنطقة وحولها والتي يصل عددها الى ٢٥٠ ألف سيارة يوميا.


 وسيدفع كل سائق سيارة خمسة جنيهات استرلينية (ثمانية دولارات) يوميا في الفترة من السابعة صباحا الى السادسة والنصف مساء من يوم الاثنين الى الجمعة للمرور في المنطقة التي تضم بعض أهم معالم المدينة وتمتد من متنزه هايدبارك غربا الى جسر لندن شرقا ومن سانت بانكراس شمالا الى فوكسهول جنوبا.


 


اصبح زحام المرور مشكلة كبرى تعاني منها المدن في جميع انحاء العالم ويشكو انصار البيئة من تزايد معدلات التلوث ويقول كبار رجال الاعمال ان الزحام يوقف دوران عجلة التجارة.


 لكن المشروع اثار ردود افعال صاخبة من قبل مؤيديه ومعارضيه على حد سواء حتى قبل بدايته.


 


 وعلى الجانب الاخر تخطط مجموعة من راكبي الدراجات للاحتفال يوم الاثنين باستعادة الطرق ممن سموهم بالمتسببين في خنق الصدور بدخان المركبات ذات العجلات الاربع.