مواد مسببة للسرطان تتسرب من "رمبام" و"هليل يافيه"

مواد مسببة للسرطان تتسرب من "رمبام" و"هليل يافيه"

هدد القائم بأعمال وزير شؤون البيئة، إيلان شلغي، اليوم، بتقديم لوائح اتهام ضد مدراء مستشفيي "رمبام" في حيفا، و"هليل يافيه" في الخصيرة، إذا لم يعملا على الالتزام بالمعايير التي يحددها قانون المواد الخطيرة، ويعملان على تقليص كمية اوكسيد الأثيلين المنبعثة من المستشفيين.

جاء تهديد شلغي هذا تعقيبا على المعطيات التي أشار إليها الفحص الطبي الذي أظهر أن كميات كبيرة من اوكسيد الأثيلين، تتجاوز بآلاف النسب الكمية المسوح بها، تتسرب من المستشفيين الى الجو، وتتسبب بانتشار مرض السرطان.

ويستدل من الفحص الذي أجرته وزارة شؤون البيئة، أن كمية أوكسيد الأثيلين المنبعثة إلى الجو من مستشفى "رمبام" تصل إلى 34.333 ملغم للمتر المكعب الواحد، علما أن المعايير القانونية تسمح بتسرب كمية لا تتجاوز 5 ملغم للمتر المكعب الواحد، ما يعني تجاوز المستشفى للكمية المسوح بها بقرابة 690 ألف نسبة مئوية.

اما في مستشفى "هليل يافيه" فقد أظهر الفحص أن كمية الاوكسيد المتسربة إلى الجو تصل إلى 22.344 ملغم للمتر المكعب الواحد، ما يعني تجاوزا للكمية المسموح بها بـ 447 ألف نسبة مئوية. وبعد إعادة الفحص في "هليل يافيه" وصلت الكمية إلى 29.064 ملغم للمتر المكعب الواحد، ما يعني خرق الكمية المسموح بها بـ580 ألف نسبة مئوية من الكمية المسوح بها.

وفور ظهور هذه النتائج الخطيرة، توجه مدير لواء حيفا في وزارة شؤون البيئة، روبرت رؤوبين، إلى إدارتي "رمبام" و"هليل يافيه" وطالبهما القيام، خلال 30 يوماً، بتركيب معدات خاصة لمعالجة انبعاث اوكسيد الأثيلين إلى الجو.

يشار إلى أن المستشفيات تستخدم مادة الأثيلين لتعقيم وتطهير المعدات الطبية. ويعتبر الاثيلين مادة خطيرة وغاز سام صنفته الوكالة الدولية لأبحاث السرطان في المجموعة الأولى من المواد المسببة للسرطان.

ويسمح للمستشفيات باستخدام هذه المادة، بموجب تصريح خاص يحدد طريقة تخزين المادة واستخدامها ويحتم عليها العمل لمنع تسرب هذه المادة إلى داخل المستشفيات، الجو ومجاري الصرف الصحي، كما يتحتم على المستشفيات قياس كمية الأوكسيد الذي ينبعث إلى الجو بين الحين والآخر.

يشار الى ان التعرض إلى هذه المادة، حتى بكميات صغيرة، يؤدي إلى زيادة مخاطر الاصابة بالسرطان. كما يسبب الاثيلين الاجهاض لدى النساء والعوائق الجينية لدى المستخدمين الذين يتعاملون مع المادة في المستشفيات . ويمكن للتعرض لبخار الأثيلين أن يؤدي إلى إصابة الانسان باحتكاك في العينين وفي مجاري التنفس والجلد، إضافة إلى تسببه بالغثيان والتقيؤ وضائقة التنفس وآلام في الرأس وأوديما الرئتين (ارتشاح مصلي في الأنسجة الرخوة) والموت. كما يمكن للتعرض لفترة طويلة إلى هذه المادة أن يؤدي إلى المس بالجهاز العصبي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018