نجم هائل من الماس..!

نجم هائل من الماس..!

اكتشف علماء الفلك نجماً لامعاً بالسماء يبلغ عيار نقائه 10 مليار تريليون تريليون قيراط.

وهذه الماسة الهائلة عبارة عن تجمع هائل من الكربون البلوري بعمق/1500/كيلو متر وتبعد 50 سنة ضوئية عن الأرض في كوكبة الظلمان.

والنجم المكتشف الذي أطلق عليه العلماء اسم /لوسي/هو في الواقع الجزء الداخلي لنجم قديم كان في الماضي لامعاً مثل شمسنا لكنه تلاشى وتضاءل.

وقال عالم الفلك ترافيس متكالفي من مركز هارفارد للفيزياء الفضائية، الذي قاد فريق الباحثين الذي اكتشف لوسي، يحتاج المرء الى معدات صائغ بحجم الشمس لمعرفة عيار هذه الماسة.

ويفوق عيار النجم الماسة عيار أكبر ماسة معروفة على وجه الأرض وهي ماسة تسمى نجم افريقيا من عيار 530 قيراطاً والتي توجد في مجوهرات تاج انكلترا.‏

وكانت ماسة نجم افريقيا قد قطعت من أكبر ماسة عثر عليها في الأرض التي كان يبلغ عيارها 3100قيراط. والنجم لوسي هو على وجه الدقة قزم أبيض متبلور. والقزم الأبيض هو مصطلح فني يعني قلب نجم ساخن وهو ما يبقى من النجم الأصلي اللامع بعد أن يستهلك وقوده النووي ويموت ويتكون في غالبيته من الكربون.‏

صحيح أن علماء الفلك يعتقدون منذ أكثر من أربعة عقود أن قلب النجوم عبارة عن ماس متبلور لكنهم لم يتمكنوا من الحصول على أدلة مباشرة على ذلك سوى في الآونة الأخيرة.‏

وقال متكالفي "خلصنا الى أن المكون الكربوني الداخلي لهذا القزم الأبيض قد تحول الى حالة صلبة ليكون أكبر ماسة في المجرة".

ويتوقع علماء الفلك أن تصبح شمسنا قزماً أبيض عندما تموت بعد حوالي 5 مليار عام من الآن، وبعد ذلك بحوالي ملياري عام يتبلور قلب الشمس أيضاً ليكون أكبر ماسة هائلة الحجم في مركز نظامنا الشمسي.‏

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018