يوم الأحد القادم: "حالة شغب"- معرض للفنان سباعنة في حيفا؛ وسلطات الاحتلال ترفض منحه تصريح دخول..

يوم الأحد القادم: "حالة شغب"-  معرض للفنان سباعنة في حيفا؛  وسلطات الاحتلال ترفض منحه تصريح دخول..

يستضيف مقهى "فتوش" في حيفا يوم الأحد 6/1/2008 الساعة الخامسة مساءً، معرض الكاريكاتير الفلسطيني، ابن مدينة جنين، محمد سباعنة. إلا أن سباعنة لن يشارك في افتتاح المعرض بسبب رفض سلطات الاحتلال منحه تصريح دخول.

ويحمل هذا المعرض، الذي سيستمر مدة شهر في جاليري فتوش، اسم "حالة شغب". حيث يحتوي على عدد من رسومات الرسام الكاريكاتير التي تنتقد بشدة وتُعيب الاحتلال أولا، والأحداث السياسية التي تشهدها الساحة الفلسطينية الإسرائيلية، وكيف تؤثر هذه العوامل على حياة الإنسان الفلسطيني اليومية، والممثل بشخصية "أبو فايك" التي تتكرر في رسومات سباعنة.

وفي سؤال له عن السبب من وراء تسمية المعرض بـ"حالة شغب"، أجاب: "إن الكاريكاتير هو حالة من الشغب والتمرد على الواقع الذي نعيشة. فهذه القضية بحاجة إلى شغب يخرج من الشارع البسيط، شغب الشارع الجائع للرغيف والارض والحرية".

وأضاف: "انطلقت بهذا المسمى ليعلن حالة الرفض للصراع الفلسطيني الفلسطيني أولا، للقتل الإسرائيلي القتل للإنسان للتاريخ للحاضر ولحلمنا في المستقبل. شغب يحرر الجسد العربي من حالة الصمت أو الموت الذي يتسلل مرتديا رداء الجوع للشارع فيتحول الجائع من ثائر متمرد إلى شخوص تبحث عن قوتها ويختصر حلمها في مساحة رغيف عصي البلوغ، وإن حضر يمتطي مذاقه المر بذل وصولة". تجدر الإشارة إلى أن "حالة شغب" أقيم لأول مرة في مدينة جنين في الجامعة العربية الأمريكية، وانتقل إلى جامعة النجاح الوطنية في نابلس، ومن ثم إلى مدينة رام الله في مركز خليل السكاكيني.

وفي سؤال حول أهمية إقامة "حالة شغب" في مدينة حيفا، أيضًا، قال سباعنة: "حيفا وأرضنا المحتلة علم 48 هي مساحة من حلم لم ولن يستثنى. لم أزر حيفا ولم أعانق موجها يومًا، ولكن إقامة المعرض في هذه المدينة هي إعلان عن حالة رجوع يحلم بها شعبنا. ثم إن فكرة إقامته هناك هي أيضا حالة شغب وإعلان صريح لرفض هذه الحواجز والجدران المحيطه بها. أنا لست من أصول هذه الأرض التي تقطن خلف الخط الأخضر ولست بلاجئ، ولكني لاجئ لحالة حب لتاريخنا هناك؛ تاريخنا كشعب واحد، حلمنا كشعب واحد، لاجئ في اشتياقي لموج حيفا وشواطئها".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة